loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

التفكير بصوت مسموع

من نحن وماذا نريد؟


سؤال يجب أن يسأله كل كويتي، من نحن؟ وماذا نريد؟ وهو سؤال يتطلب إجابات لا إجابة واحدة محددة.
بل أرى أن يقوم أهل الاختصاص كل بحسب عمله وطبيعة تخصصه أن يتناول هذا السؤال، وأن يعمم على شرائح في المجتمع الكويتي، ولننتظر الإجابة.
الشق الأول يعبر عن هوية شعب، وثقافته ودينه ومنطلقاته وتوجهاته الفكرية والثقافية، وإذا فقد شعب ما هويته، ولم يعرف ثقافته التي توجهه، بل قد يكون لا يعرف الى أي انتماء ينتمي، فلا هو غربي، ولا هو عربي، وقد يكون العربي فيها غريب الوجه واليد واللسان على حد قول شاعر العربية المتنبي.
فلا الديار ديار، ولا اللسان لسان، لغتنا غربية مشوبة بعربية مكسرة، تختلط فيها الحروف، ويلتقي فيها التميع والتغنج بين ذكر وأنثى، هويتنا لا تدل على عربية ولا إسلام، قد ينزل الغربي في بلدنا ولا يستغرب من وجوده، لأنه سيرى ما اعتاده في بلده، بل حتى برامجنا المرئية، في بعضها لا تكاد تشعر الفرق بين الذكر والأنثى، بل لا تمت إلى العروبة والإسلام، إلا ما رحم ربك، أما الأسواق فحدث ولا حرج.
بل حتى صروح التعليم - الجامعة وغيرها - لم تسلم من الانسلاخ، في الزينة والميوعة والتهاون والاهتمام بتوافه الأمور، عن كبائرها، والانشغال بزينة الحياة الدنيا عن العلم والتعلم.
فهل نحن شعب حقاً فقد هويته؟ نريد دراسة اجتماعية دينية جادة تجيب عن هذه الأسئلة وغيرها، تقوم بها المراكز البحثية والعلمية داخل البلاد.
ثم نحن شعب هل نعلم ماذا نريد؟
فالاهتراء في مرافق الدولة واضح للعيان، ونخر الفساد الإداري لا يخفى على أحد، فاليوم في بعض وزارات الدولة لا تستطيع إتمام معاملاتك إلا بالنقود والرشاوى، والتعليم حدث ولاحرج في صعود نحو الهاوية، فما إن تُشم رائحة إجازة أو عطلة، إلا وقبلها يكون التغيب، وبعدها ، ثم ثقافة التخريب منتشرة في المدارس، فلا يكاد يصفو شيء، ومن يتجول في المدارس يدرك أن ثقافة التخريب في البلاد وفي المدارس بخاصة، منتشرة انتشار النار في الهشيم، ولا تدري لماذا.
ثم إنك تحس وتشعر بأن هذا الشعب يبحث عن قضيتين، هما مرتكز همه، الإجازات والعطل، ثم المال، فقط وفقط.
إلا من رحم الله تعالى، ثم الغريب والتعجب، ان أصحاب القرار، وأصحاب التخصصات، والعلماء وغيرهم لا يركزون على هذه الظواهر السلبية والقاتلة، ولا يتدارسونها لإيجاد الحلول الناجحة لها، قبل استفحال داء العضال، ولات ساعة مندم.
فهل استفحل الداء واستعصى على العلاج، وعلى أولي النهى؟


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات