loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

ملط


اتذكر الراحل الكبير يوسف شاهين في هذه المرحلة من تاريخ السينما ومصر والأمة العربية، فهذا المبدع الراحل كان كلما حقق فيلما واحدث دويا عالميا وبدأ التحضير لعرضه في مصر بدأت محاولات الرقابة المصرية يومها العمل من اجل تعطيل عرض الفيلم في القاهرة، هكذا كان الامر في جميع افلامه الاخيرة.
وكان كلما وصل الى مرحلة المواجهة يصرخ: سأخرج «ملط» الى ميدان التحرير واعرض الفيلم هناك وافضحكم.
الذين يعرفون شاهين عن قرب واخص خالد يوسف وسيف عبدالرحمن ويسري نصرالله وغابي خوري ونور الشريف ومحمد منير وغيرهم من الذين اقتربوا من ذلك الراحل الكبير يتذكرون جيدا هذه الكلمات، وقتها عرفوا معنى وقيمة الذهاب الى ميدان التحرير.
لو كان يوسف شاهين موجودا لكان أول من خرج ولكان بحق «عصفور» الثورة ونبضها وشبابها، حتى رغم كبر سنه وتعبه.
رحم الله يوسف شاهين كان يقول كلمته ولا يخشى أحدا، يعشق مصر وشعبها وفنها ونجومها وسخر حياته وفنه من أجل خدمة قضاياه الفنية.
ما احوجنا ان نستعيد مشاهدة تلك الأعمال الخالدة لنعرف فقط لماذا كان يصرخ يوسف شاهين انه سيذهب الى ميدان التحرير «ملط».
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد