النهار الاقتصادي

تصغير الخطتكبير الخط العودة share
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
نظم برنامجاً تدريبياً في سلطنة عمان
التخطيط: الأسواق المالية العربية تعاني ضعف فرص التنويع والتقلبات الشديدة في الأسعار

لاحظ المعهد العربي للتخطيط ان خصائص الأسواق المالية العربية تتمثل في ضآلة حجمها، وارتفاع درجة تركيز التداول فيها على عدد قليل من اسهم الشركات المدرجة، وضعف فرص التنويع المتاحة للمستثمرين فيها، والتقلبات الشديدة في الأسعار.

واختتم المعهد برنامجا تدريبيا عن الأسواق المالية نظمه لصالح الهيئة العامة لسوق المال في سلطنة عمان يومي 2 و3 اكتوبر الحالي، في اطار أنشطته العلمية الهادفة الى تأهيل الكوادر العربية، وضمن المشاريع الاستشارية التي ينفذها لصالح الدول العربية بناء على طلبها.

وتم صوغ المحتويات العلمية لهذا البرنامج بهدف فهم الأسواق الاوراق المالية باعتبارها من أهم القنوات التي توفر الاحتياجات التمويلية للمنشآت الانتاجية بأقل تكلفة وبأقل مخاطر تمويل بالاضافة الى دورها الاساسي في توزيع مدخرات القطاع الخاص.

وركز البرنامج على تحليل أسواق الاوراق المالية بهدف دراسة أهم مواصفات الأسواق المالية الفاعلة القادرة على دعم التنمية الاقتصادية بالاضافة الى التطرق الى مكونات التحليل الأساسي والفني وكيفية استخدامهما في تحليل وتقييم الأوراق المالية والمخاطر الكامنة.

كذلك تطرق البرنامج لأهم خصائص الاسواق العربية وسوق مسقط للأوراق المالية على وجه الخصوص، وفي هذا الاطار، اشارت محاضرات البرنامج الى ثلاث ميزات تتسم بها أسواق الاسهم المتقدمة.

السيولة العالية للسوق والتي تعني قدرة السوق على استيعاب كميات كبيرة من الأوراق المالية بسهولة الكفاءة العالية بحيث تتوافر في كل وقت عمليات بيع وشراء أوراق مالية مع قلة تأثير الشوائب غير الأساسية كالاشاعات والمعلومات غير الصحيحة، في التأثير على أسعار الاسهم المتداولة. التنظيم الفائق بحيث تحقق الاسعار في السوق درجة من التوازن لكل من البائعين والمشترين، وكل منهما يمكن ان يحاط بأكبر قدر من المعلومات عن الأوراق المالية المدرجة. لكن المحاضرات استندت الى البيانات المتاحة عن الاسواق العربية لتحديد الخصائص التي تميز الاسواق العربية على النحو الآتي:

أولا: ضآلة حجم السوق والتي تشمل قلة الاسهم الواعدة مقارنة بالحجم الاجمالي للأسهم المدرجة، وارتفاع نسبة نصيب القطاع العام او قلة من الأفراد في ملكية الشركات العامة، وتمركز الأوراق المالية المتداولة في الاسهم العادية فقط وقلة عدد الشركات المدرجة. ثانيا: ارتفاع درجة تركيز التداول في عدد قليل من أسهم الشركات المدرجة، وترجع أهم أسباب ارتفاع درجة تركيز التداول الى ضيق حجم الاقتصادات العربية وتركيزها في قطاعات محدودة.

ثالثا: ضعف فرص التنويع، اذ تتصف البورصات العربية بضعف فرص التنويع المتاحة للمستثمرين فيها نسبة لتركيزها في الأسهم العادية من دون وجود بدائل متمثلة في صكوك، وسندات ومشتقات مالية، الامر الذي يقلل تكوين محافظ استثمارية ذات مخاطر متدنية. رابعا: التقلبات الشديدة في الاسعار، فمن أهم الأسباب الشديدة لأسعار الاسهم في البورصات العربية، تركيز التداول في أسهم محدودة مع عدم ارتباط الأسعار بالأداء الفعلي للشركات وضعف الاطار الرقابي والتنظيمي لبعض الأسواق العربية.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

آخر النهار

ابتسام العطاوي: الدراما الكويتية تحقق الانتشار للفنان

أكدت الفنانة البحرينية الشابة ابتسام العطاوي ان المشاركة في الدراما الكويتية تحقق مساحات اكبر من الانتشار للفنان، ما يجعلها تفكر في تطوير علاقتها  ...

المزيد

أماني السويسي.. «موت موت» باللهجة الخليجية

تواصل الفنانة التونسية المميزة أماني السويسي جهودها، لتقديم أعمال جديدة ومتنوعة لتبقى على تواصل دائم مع الجمهور الذي أحبها، وينتظر منها كل جديد  ...

المزيد

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية

إستبيان

افضل المسلسلات والممثلين والممثلات خلال شهر رمضان