loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

البابطين: فوز سعاد الصباح بجائزة «مانهي للأدب» اعتراف عالمي بالفكر العربي


أكد رئيس مجلس امناء جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للابداع الشعري عبدالعزيز البابطين ان منح الشاعرة سعاد الصباح جائزة مانهي للادب هو اعتراف عالمي بالفكر العربي المعاصر. وأضاف البابطين في لقاء مع (كونا) ان جائزة مانهي تعد ارفع جائزة ادبية في جمهورية كوريا الجنوبية وهي تقدم من جمعية الصحافيين الاسيويين هناك منذ 1979 سنويا باسم مانهي. واوضح ان الشاعر مانهي هان يونج اون كرَّس حياته لنشر الافكار النبيلة فعاش مصلحا وشاعرا شهيرا وتخليدا لذكراه وعمله في نشر الفكر والحكمة ودفاعه عن فكره والمساواة كانت جائزة مانهي وأضاف:سبق وانه حصلت على هذه الجائزة شخصيات عالمية شهيرة لذلك فان اصطفاف المبدعين العرب الى جانب نظرائهم من مختلف دول العالم يعد اعترافا عالميا بانتاجهم الادبي.

وحول دور الشاعرة الصباح على المستويين الادبي والشعري اكد البابطين ان رأيه في الشاعرة د. سعاد محمد الصباح اعلنه عمليا لا نظريا فمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للابداع الشعري سبق أن منحتها الجائزة التكريمية في دورة (شوقي ولامارتين) التي اقامتها المؤسسة في باريس عام 2006.

واضاف البابطين ان تلك الجائزة خاضعة لاختيار رئيس المؤسسة وتمنح على اساس النتاج المؤثر والمديد للشاعر المكرم، مبينا ان الشاعرة الصباح ادت دورها في الحياة الشعرية مرتين الاولى من خلال كتابتها للشعر واصدارها العديد من الدواوين والاخرى من خلال انشائها جوائز تمنحها للشعراء والمبدعين في مجالات اخرى مختلفة من خلال دار سعاد الصباح التي تعتبر احد روافد العمل الثقافي على صعيد المؤسسات المدنية.

وحول اهمية تكريم الشاعر من قبل المؤسسات المحلية والعالمية قال البابطين انه من واقع عملي فقد جربت هذا الشعور شخصيا في مناسبات عدة فالشاعر عندما يتلقى التكريم يشعر بان كل ايادي الشعراء في مختلف انحاء العالم كانت معه وتسلمت هذه الجائزة.

وأضاف انه حين تم اختياري رئيسا فخريا للاكاديمية العالمية للشعر في فيرونا بايطاليا العام الماضي احسست باهمية ان يكون الانسان شاعرا فهو لا يغيب عن اذهان العالم حتى في خضم هذا الازدحام الفضائي والتقني والصراعات السياسية والتاريخية لذلك فتكريم الشاعر هو اقرار بوجوده الفعلي مهما حاول العالم الجنوح بعيدا عنه.

وأشار البابطين الى ان الشعر ادى منذ القدم مختلف الادوار فتارة يؤدي دورا اعلاميا وتارة دورا اجتماعيا او سياسيا وهو ايضا المؤرخ للاحداث والموثق للوقائع التي مرت عبر التاريخ.

واضاف ان للشعر تأثيرات كبيرة في الاحداث عبر التاريخ وقد يقف مع الحق او الباطل ورب قصيدة غيرت العالم وهي بذلك تعادل كتابا فكريا كاملا لذلك يجب الا نستهين بالشعر وقد عرف الزعماء على مر العصور اهمية الشعر فحفظوا مكانته وعاملوه معاملة خاصة ولم يسقطوه ابدا من حساباتهم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت