loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خلال احتفالية بمرور قرن على استقلال بلاده

قهرمان: الكويت تدعم حق أذربيجان في استرجاع أراضيها


أشاد سفير اذربيجان لدى البلاد ايلخان قهرمان بالعلاقات الكويتية الاذرية واصفا اياها بالجيدة جدا في جميع المجالات، مشيرا الى ان الجانبين يعملان على تطوير تعاونهما الاقتصادي وذلك بادخل المنتوجات الزراعية والاغذية الاذرية الى السوق الكويتي عبر شركات اذرية، منوها الى ان هذا الامر لا يزال قيد المباحثات مع الجانب الكويتي
وقال قهرمان في تصريح صحافي على هامش الاحتفالية التي اقامها بمناسبة مرور 100 عام على استقلال اذريجان ان الكويت تدعم اذربيجان في حقها باسترجاع اراضيها، منوها بتزايد اعداد الكويتيين السياح الى اذربيجان والذي وصل الى 17 الف سائح بعد فتح الخط المباشر العام الماضي حيث اصبحت اذربيجان مكاناً محبوباً لدى الكويتيين.
وأضاف: ان حصول الكويتيين على تأشيرة الدخول الى اذربيجان سهلة جدا وذلك عن طريق الاون لاين وهناك نوعان منها نوع عادي يتطلب 3 ايام عمل واخر مستعجل يتطلب زيادة في الرسوم بقيمة 20 دولاراً حيث يتم الحصول عليها خلال 3 ساعات فقط ناهيك عن امكانية حصولها بمطار باكو امل ان يتوصل الطرفان الى الغاء تأشيرات الدخول بين البلدين.
وأوضح قائلاً: نحن بصدد التفاوض مع الاشقاء في الكويت حول امكانية حصول الاذريين على تأشيرة الدخول الى الكويت عبر مطار الكويت املا ان يتم هذا الامر في الوقت القريب، مشيرا في ذات الوقت الى ان جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة لا يحتاجون الى تأشيرات وان المفاوضات الحالية تقتصر على جوازات السفر العادية فقط.
وأكد قهرمان ان اذربيجان تهتم بدخول شركات كويتية للاستثمار هناك، معتبرا ان سوق بلاده سوق مفتوح خصوصا بعدما اصبحت وجهة سياحية مهمة للعديد من الكويتيين
وأضاف منذ فتح الخط المباشر بين بلدينا العام الماضي وعدد السياح في ارتفاع ملحوظ مع وجود 5 رحلات اسبوعية مباشرة من الكويت الى اذربيجان ما يسهل زيارة الكوتيين الى اذربيجان والاستمتاع بمناظر جميلة هناك وقضاء اجازة سعيدة.
وذكر ان هناك عدداً من المقيمين في الكويت الذين لديهم اهتمام بزيارة اذربيجان ونحن نسعى الى زيادة هذا العدد، لافتا الى ان عدد الجالية الاذرية هنا بالكويت لا يتعدى 100 شخص يعملون في عدد من الشركات النفط والفنادق ناهيك عن وجود زوجات لكويتيين.
إبادة جماعية
وعن المناسبة قال قهرمان: نحن نحتفل بمرور 100 عام على استقلال اذربيجان في عام 1918 بعد عام من قيام الاتحاد السوفييتي عام 1917، لافتا الى ما اسماه بالابادة الجماعية التي ارتكبها الأرمن ضد الأذربيجانيين في مارس وأبريل 1918. والتي اعتبرها واحدة من المآسي الفظيعة والمروعة في تاريخ أذربيجان.
وتجدر الاشارة الى أن، وقال في كلمة القاها امام الحضور: أن التاريخ الأذربيجاني مراحل أليمة موجعة مفعمة بالمآسي والاحداث الدموية الناتجة عن سياسة التطهير العرقي والابادة الجماعية والعدوان التي نفذها القوميون المتشددون من الارمن ضد شعبنا خلال القرنين الأخيرين، والهدف الرئيس لهذه السياسة القومية المتشددة كان تشريد الأذربيجانيين من ديارهم التاريخية.
وأضاف: أن الأدلة التاريخية تثبت ان عملية نزوح عدد كثير من الأرمن من ايران وتركيا وتوطينهم في الجزء لمنطقة قراباغ الجبلية الأذربيجانية ذات الاهمية الاستراتيجية الكبيرة بدأت في اوائل القرن التاسع عشر.
وذكر قهرمان: ان الأرمن القاطنين في غانجا وايروان لأذربيجان كان عددهم قليلا بكثير قبل أوائل القرن التاسع عشر، لاسيما حتى حين ابرام معاهدة تركمانتشاي. وخلال العامين المنصرمين من ابرام معاهدة تركمانتشاي تمكن الأرمن وبرعاية روسيا القيصرية من الاستيطان في الانحاء المختلفة لأذربيجان، بما فيها المنطقة قراباغ الجبلية، مضيفا ان سياسة الاستيطان والتهجير التي كانت جزءا لا يتجزأ من السياسة الاستعمارية لروسيا القيصرية استمرت على مدى القرن التاسع عشر، بالتالي أدت الى تغيير التركيبة الديموغرافية في المنطقة. وزيادة أعداد الأرمن بتوطينهم في هذه المنطقة أسفرت عن بروز مزاعمهم الاقليمية على أراضي أذربيجان وسياستهم العدوانية ضدها ابتداء من أوائل القرن العشرين.
واضاف قهرمان أن عمليات التوطين التي قام بها الأرمن في ذلك الحين شكلت بداية حملات الابادة الجماعية ضد الشعب الأذربيجاني حيث عملت بعض الدول الكبرى على مساعدة الأرمن وتقديم جميع انواع الدعم والمساندة لهم . ونتيجة لهذا الدعم عمد الأرمن الى تهجير الأذربيجانيين واجبارهم على ترك ديارهم من خلال عمليات القتل والنهب والتدمير والترهيب.
وقال: ان حزب «طاشناقسوتيون» والمؤتمر الوطني الأرميني قام بتوسيع نشاطهما بعد احداث فبراير وأكتوبر عام 1917 في روسيا. في الوقت ذاته، فان ستيبان شاوميان مفوضا مؤقتا فوق العادة في شؤون القوقاز بدأ ينظم ويشرف على القتل الجماعي للأذربيجانيين في ديسمبر عام 1917. وقامت الوحدات المسلحة الارمينية بتدمير وحرق وهدم 197 قرية في مقاطعة ايروان و109 قرية في قضاء زنكزور و157 قرية في قراباغ الجبلية، الى جانب تخريب 60 منطقة سكنية في الأقاليم الأخرى خلال فترة من أوائل عام 1917 الى شهر مارس عام 1918.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت