loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أقلام شابة

من أجل ثروة.. لا تُهدر


إن للشباب دوراً مهماً في تنمية المجتمعات وبنائها بل هم سر نهضتها ودينامو حاضرها ومستقبلها لأنهم يملكون القدرة والطاقة والحيوية التي تؤهلهم لبذل المزيد من العطاءات لمجتمعاتهم. وانطلاقا من ذلك يجب الاهتمام بتلك الفئة والعمل على الحد من الصعوبات التي قد تواجههم وذلك لمساعدتهم على استكمال دورهم المهم في المجتمع، وبناء عليه استوجبنا تلخيص اهم تلك المشكلات الشبابية في الآتي:
1 - التفكك الأسري والتنشئة الاجتماعية غير السليمة وما ينتج عنها من أنماط سلوكية لدى بعض الشباب كالانغزال عن الآخرين أو الخجل أو التردد والاكتئاب أو العدوانية.. الخ.
2 - الفراغ وعدم تقدير الوقت واستثماره من قبل الشباب وما ينجم عنه من سلوكيات خطأ.
3 - البعد عن الدين وما ينتج عنه من انحلال خلقي لدى البعض من الشباب.
4 - الشعور بالفشل في الحياة سواء على المستوى الدراسي أو الاجتماعي أو حتى العاطفي وما ينتج عنه من اضطرابات نفسية واجتماعية لدى البعض من الشباب والتي قد تعوق مسيرتهم الحياتية.
5 - البطالة والخوف من المستقبل والشعور بعدم اهمية دورهم في المجتمع وتأثير ذلك على انتاجهم بشكل عام.
6 - عدم قدرة بعض الشباب على وضع الاهداف الواضحة والخطط السليمة المستقبلية لتحقيق هذه الاهداف وتأثير ذلك على حياتهم العملية.
7 - غزو الثقافات الغربية الدخيلة وتأثيرها على أفكار وسلوكيات بعض الشباب.
بعض الحلول للحد من تلك المشكلات:
1 - اهتمام مؤسسات الدولة الاجتماعية ومراكز تنمية المجتمع ومراكز الارشاد والتوجيه الأسري بتكثيف دورهم من خلال تسليط الضوء على خصائص المرحلة العمرية للشباب وما تتضمنها من تغيرات جسمية وانفعالية وكيفية تعامل الاسر معهم.
2 - فتح مجالات الحوار مع الشباب ومنحهم حرية ابداء الرأي والتعبير عما يواجهونه من مصاعب من خلال وسائل الاعلام السمعية والبصرية.
3 - تكثيف البرامج الدينية والتوعوية التي توجه للشباب مع وضع لوحات تتضمن عبارات توعوية موجهة لهم في مرافق الدولة.
4 - ملء وقت فراغ الشباب بالأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية.
5 - التخطيط السليم من قبل الجهات المعنية لتحديد احتياجات الدولة من مخرجات الجامعات وتوجيه الشباب لما يتناسب مع تلك المتطلبات والاحتياجات وذلك للحد من العمالة المقنعة والبطالة.
6 - تشجيع الشباب على العمل في بعض المهن اليدوية والحرفية في مختلف وزارات الدولة ووضع الحوافز والمغريات التي تسهم في جذب الشباب لمثل تلك المهن.
7 - اعطاء الفرص للشباب لاثبات وجودهم في جميع الميادين العلمية والاجتماعية وحتى السياسية.
8 - تحقيق التكافؤ بين الشباب بالفرص المتاحة لهم بالتعليم والتوظيف والرعاية والبعد عن المحسوبية والوساطة ليتسنى لهم الشعور بالعدالة والطمأنينة.
وقد اهتمت الكويت عام 2013 بإنشاء «الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة» وهي خطوة كان لها الاثر الكبير في تفجير طاقات ومواهب الشباب وابداعاتهم في جميع المجالات والحد من البطالة اضافة الى مساهمتهم في التنمية الاقتصادية. ونحن بدورنا نشجع مثل تلك الخطوات التي تسهم في تحفيز الشباب وابراز دورهم المهم بالمجتمع والحد مما يعانون منه من مشكلات وصعوبات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت