loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

طالبت «القناة» بتصحيح الخطأ وتداركه

«الإعلام»: ما قامت به مذيعة «العربية» إساءة بالغة غير مقبولة تجاه الكويت


أعربت وزارة الاعلام عن رفضها اقحام الكويت في قضايا اعلامية لا دخل لها فيها، مشيرة الى ان ما قامت به مذيعة قناة العربية يحمل اساءة بالغة غير مقبولة تجاه الكويت وشعبها.
جاء ذلك ردا على حديث لمذيعة العربية سارة الدندراوي في برنامج تفاعلكم اقحمت من خلاله الكويت في خبر يتعلق بقطر.
وأكدت الوزارة في بيان صحافي امس ان الكويت سعت وتسعى دائما الى وحدة الموقف الخليجي وتجاوز الخلاف بين الأشقاء، كما دعت دائما الى وقف الحملات الاعلامية لما تمثله من مساس بالعلاقات الأخوية بين ابناء دول المجلس وتأثير سلبي مباشر على روح تلك العلاقة.
وأشارت الى حرص الكويت على النأي بنفسها عن ان تكون طرفا في تلك الحملات، وشددت على انها قامت باتخاذ اجراءاتها الداخلية المعتادة بالتواصل مع المسؤولين في قناة العربية ومكتبها في الكويت وطالبتها بتصحيح الخطأ وتداركه فورا.
وأكدت الوزارة في الوقت ذاته ان الكويت تحترم حرية التعبير والعمل الاعلامي المهني لا سيما الذي يسعى الى تقريب وجهات النظر وتحقيق وحدة الصف الخليجي.
من جانب آخر، تصدى عدد من النواب لتطاول قناة العربية الاخبارية على الكويت والكويتيين امس، مطالبين باجراءات حكومية عبر وزارتي الخارجية والاعلام تتصدى لتلك التوجهات المسيئة للبلد وأبنائه من قناة تعمل في الكويت ولها مكتب مرخص من الاعلام.
وفي هذا الصدد اعتبر النائب صلاح خورشيد ان ما فعلته القناة بحق الكويت والكويتيين غير مبرر ومرفوض جملة وتفصيلاً، ولا يخدم المساعي الجدية الرامية الى رأب الصدع بين الأشقاء الخليجيين، وعلى وزارتي الخارجية والاعلام اتخاذ الاجراءات الدبلوماسية والقانونية حيالها.
من جهته قال رئيس اللجنة الخارجية البرلمانية عبدالكريم الكندري: ان اقحام قناة العربية للكويت بشكل وقح في موضوع لا يمت لنا بأي صلة هو تجاوز مرفوض، يستوجب الرد من الحكومة، معتبرا انه محاولة بائسة لاقحام البلد في الخلاف الخليجي رغم وضوح موقفنا منه منذ البداية، مضيفا: شكراً للمواطنين لتصديهم كالعادة لمثل هذه التجاوزات ولاعزاء للصمت الحكومي.
من جانبه قال النائب عمر الطبطبائي ان ما حدث من تطاول على الكويت مرفوض جملة وتفصيلا، لافتا الى فشل محاولات دفع موقف الكويت الحيادي من الأزمة الخليجية في اي اتجاه، وجدد الدعم الكامل لمساعي سمو امير البلاد في رأب الصدع الخليجي.
من جهته، عاب النائب نايف المرداس على قناة العربية اقحام الكويت والإساءة لها فيما يتعلق بموضوع الخمور، موضحا ان الكويت بلد مُحافظ ويقف موقف الحياد في الخلاف الخليجي ودائماً مُبادر لتقريب وجهات النظر والسعي للمصالحة فيما بينهم وهذا ماحذر منه صاحب السمو عندما انتقد بعض الاعلام المرئي والمسموع.
من ناحيته اعلن النائب رياض العدساني عن الغاء مداخلة له كان مقررا لها ان تتم بنشرة اخبار قناة العربية أمس، موضحا ان ذلك يحدث بسبب المساس الذي وقع على الكويت واقحامها في قضية لا شأن لها بها وهي المتعلقة بأسعار الخمور والعياذ بالله.
وزاد: سبق ان رفضت الخروج على قناة الجزيرة عام2014 عندما استقلت من مجلس الأمة ومن الأسباب الرئيسية للرفض اساءة القناة لبلدي في حينها، واليوم اتخذت نفس الموقف مع قناة العربية رداً على كل من وجه لي سؤالاً في هذا الخصوص، فالكويت فوق الجميع.
بدوره قال النائب فراج العربيد ان مذيعة العربية تعزز نهج الانفلات اللاتربوي الذي بات بعض العرب والخليجيين يرمون به الكويت بسبب سياستها المتزنة والحكيمة في نبذ الخلافات بين الأشقاء، وعلى ادارة العربية محاسبة هذه المذيعة ووقف سياستها غير المهنية ضد من علموكم الاعلام.
من جانبه، علق النائب عبدالوهاب البابطين بقوله: هي ليست اساءة فقط بل وقاحة تعكس تربية الشخص واخلاقه، قدر الكبار ان يكونوا كبارا وقدر الصغار بقاؤهم بالقاع بسفالتهم، مضيفا: ستستمر الكويت في القيام بدورها وفي محاولات حل الخلاف الخليجي ولم الشمل ولن يثنيها هرج الصغار صناع الفتن، مرددا البيت الشعري: (الكف عن شتم اللئيم تكرماً * أضر له من شتمه حين يشتم).
من ناحيته قال النائب فيصل الكندري ان خروج المذيعة عن العرف الاعلامي والحديث عن الدولة الشقيقة ومن ثم الكويت بأسلوب مستفز ووقح يلزم قناة العربية اتخاذ الاجراءات اللازمة بحقها فضلا عن اتخاذ الأجهزة الحكومية في الكويت اجراءاتها لمحاسبة كل من يتجرأ على ذكر اسم الكويت.
من جانبه اعتبر النائب خالد العتيبي ما فعلته القناة تجاوزا في المهنية الاعلامية ومحاولة لضرب اسفين الفتنة وتوسيع نطاق الخلاف الذي ضرب منظومتنا الخليجية، لافتا الى ان الاعلام رسالة ومهنية ‏لوثتها قناة العربية وعلى الحكومة ان ترد على هذه المهاترات الصبيانية.
من جهته، قال النائب عادل الدمخي: ان علاقة الكويت بأشقائها الخليجيين وخاصة الشقيقة الكبرى السعودية اكبر من مثيري الفتن، واساءة اعلامية للشعب الكويتي لن تثني الكويت قيادة وشعبا عن المضي في طريق توحيد الخليج ونشر الألفة والمحبة بين الأشقاء.
بدوره، اكد النائب محمد الحويلة انه عصي على كائن من كان ان ينجح في محاولة استدراج الكويت لتكون طرفا في خلاف الأشقاء وهي من يعمل على حله وتقريب وجهات النظر، فحكمة سمو الأمير وحلمه بعد توفيق الله هي معادلة تجاوز الخلاف الخليجي.
من جانبه، اشاد النائب اسامة الشاهين بموقف وزير الاعلام معتبرا انه موقف وطني حازم ومستحق، ردًا على اساءة واستغلال غير مقبولين، مشددا على ان التطاول على الكويت خط أحمر.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات