loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إعلان الموازنة الجديدة منتصف يناير المقبل

«المالية» حسمت بنوك سد العجز.. والضريبة تنتظر التوافق


تقترب وزارة المالية شيئاً فشيئاً من تنفيذ اكثر عملياتها التمويلية حساسية، حيث اكدت مصادر قريبة من اتخاذ القرار ان عملية اختيار البنوك العالمية الممولة لسندات سد العجز دخلت مرحلتها الأخيرة: مضيفاً: تقريباً حسم الأمر وانحصرت الاختيارات في البنوك التي قدمت فائدة أقل وطرق سداد مرنة، موضحة أن الرغبة العالية من البنوك في التمويل جعلت الأختيار أصعب مما كان متصوراً.
وأضافت المصادر ذاتها: تم الاستقرار على قنوات التمويل وسيعلن عنها خلال أيام لطرح سندات بـ10 مليارات دولار دفعة واحدة، منوهة الى أن الجهات المعنية بالطرح انهت ترتيباتها وحصبت على الموافقات اللأزمة وفقاً للقوانين المعمول بها.
وتابعت قائلة: هناك رغبة حكومية بتعديل بنود القانون الخاص بالاقتراض لفتح سقف التمويل.. لكن هذا الأمر سيتطلب اقراراً من مجلس الأمة وهو ما قد يواجه مشكلات سياسية. وفي سياق اَخر توقعت مصادر ان تعلن وزارة المالية موازنة الدولة الجديدة 2017/2018 منتصف يناير المقبل عقب المصادقة عليها من مجلس الوزراء. وفي سياق منفصل افادت مصادر بأن المالية لازالت تنتظر رد زوارة التجارة فيما يتعلق بضريبة الشركات المقترح تطبيقها وتوافق الجهات المعنية، مشيرة الى ان اكثر من 2600 شركة يتوقع ان يشملها قانون الضريبة المنتظر. وسعت الحكومة مؤخراً الى الاجتماع مع الجهات المعنية بالشأن الاقتصادي وممثلي القطاع الخاص لتبادل الآراء الخاصة بتطلعات المرحلة المقبلة. وتناقش الحكومة مع الجهات الخاصة 3 محاور رئيسة وهي: الضرائب المرتقب تطبيقها على الشركات المحلية بواقع 10% من الأرباح، ووثيقة الاصلاح الاقتصادي والمالي، وأهمية اشراك الشركات الخاصة والبنوك بدور فاعل في تنفيذ وتمويل المشروعات التنموية. وتسعى الحكومة الى تعزيز ايراداتها غير النفطية عقب الانحدارات الكبيرة التي شهدتها اسعار النفط واليت تجاوزت الـ60% والمستمرة منذ عامين تقريباً. وبلغ عجز الميزانية حوالي 3.6 مليارات دينار حتى النصف الأول من السنة المالية الحالية في نهاية سبتمبر، مع توقعات بان يكون عجز العام بأكمله من المتوقع أن يكون أقل من تقديرات الميزانية في ضوء الارتفاع الطفيف لأسعار النفط في الفترة الأخيرة. وفي وقت سابق توقع مصدر مسؤول أن تتراجع سحوبات الكويت من احتياطاتها المالية للعام المالي الحالي 2016/2017 بنسبة تقارب الـ60 في المئة مقارنة بالعام المالي السابق 2015/2016.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت