loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

554.21 مليون دينار أرباحاً مجمعة للبنوك المحلية


حلل تقرير الشال الأداء المجمع لقطاع البنوك، المكون من 10 بنوك كويتية، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، صافي أرباح بلغ نحو 554.21 مليون دينار وبارتفاع طفيف بلغ نحو 47.1 ألف دينار أو نحو 0.01 في المئة، مقارنة بنحو 554.16 مليون دينار للفترة ذاتها من عام 2015. وجاءت مرتفعة بنحو 12.9 في المئة، مقارنة مع أرباح شهور التسعة الأولى من عام 2015، البالغة نحو 491.06 مليون دينار مبررات الارتفاع كانت انخفاض اجمالي المخصصات (خسائر الائتمان)، بنحو -15.6 في المئة. في المقابل، انخفض الربح التشغيلي للبنوك قبل خصم المخصصات، بنحو 71 مليون دينار أو نحو 6.3 في المئة، وصولاً الى نحو 1.049 مليار دينار مقارنة بنحو 1.120 مليار دينار حيث فاق الارتفاع في المصروفات التشغيلية ارتفاع الايرادات التشغيلية.
أما أرباح الربع الثالث من العام الحالي، البالغة نحو 197.1 مليون دينار فقد ارتفعت بنحو 7.7 في المئة عن أرباح الربع الثالث من عام 2015، البالغة نحو 183 مليون دينار وارتفعت بنحو 13.4 في المئة عن أرباح الربع الثاني من العام الحالي، التي بلغت نحو 173.8 مليون دينار وارتفعت أيضاً بنحو 7.5 في المئة عن أرباح الربع الأول.
وبلغت أرباح البنوك التقليدية، وعددها خمسة بنوك، نحو 348 مليون دينار ومثلت نحو 62.8 في المئة من اجمالـي صافي أرباح البنوك العشرة، ومنخفضة بنحو -6.3 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. بينما كان نصيب البنوك الاسلامية نحو 206.2 ملايين دينار ومثلت نحو 37.2 في المئة من صافي أرباح البنوك العشرة، ومرتفعة بنحو 12.7 في المئة عن مستواها في الفترة نفسها من العام الماضي، أي أن أداء الشق الاسلامي من البنوك خلال الأشهر التسعة الأولى من العام حقق نمواً أعلى.
وبلغ مضاعف السعر الى الربحية (P/E) لقطاع البنوك العشرة محسوبة على أساس سنوي، نحو 12.7 مرة، (أي تحسن)، مقارنة بنحو 14.6 مرة للفترة نفسها من العام الفائت. وانخفضت مؤشرات الربحية لقطاع البنوك المحسوبة على أساس سنوي، مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2015، فانخفض العائد على اجمالي الأصول، الى نحو 1.01 في المئة، مقارنة بنحو 1.04 في المئة. وانخفض أيضاً، العائد على حقوق الملكية الى نحو 8 في المئة، مقارنة بنحو 8.4 في المئة، بما يعنيه ذلك من ضعف بيئة التشغيل العامة، والتي من المقدر لها أن تزداد صعوبة ما لم يتم التحوط لها.
وعند المقارنة ما بين أداء البنوك العشرة، استمر «بنك الكويت الوطني» في تحقيق أعلى قيمة في أرباح البنوك العشرة ببلوغها نحو 219.3 مليون دينار (ربحية السهم 39 فلساً )، أو نحو 39.6 في المئة من صافي أرباح البنوك العشرة، ولكن مستواها تراجع بنحو -3.8 في المئة، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2015. وحقق «بيت التمويل الكويتي» ثاني أعلى أرباح بنحو 123.1 مليون دينار (ربحية السهم 23.9 فلساً)، أو نحو 22.2 في المئة من صافي أرباح البنوك العشرة، وبنسبة نمو 16.5 في المئة، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق. بينما كان «بنك وربة» الأقل مساهمة في رصيد الأرباح، حيث بلغ نصيبه نحو 877 ألف دينار مقارنة بنحو 1.3 مليون دينار وبنسبة تراجع بلغت نحو -29.9 في المئة. وحقق «بنك بوبيان» نحو 29.6 مليون دينار مقارنة مع 25.2 مليون دينار أعلى نسبة نمو في قيمة الأرباح التي بلغت 17.8 في المئة. وحقق «البنك الأهلي أعلى نسبة تراجع في الأرباح من بين البنوك الأخرى بنسبة بلغت نحو -32.2 في المئة، وصولاً الى نحو 19.8 مليون دينار، مقارنة بنحو 29.2 مليون دينار.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت