loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

مأساة التفرغ الرياضي؟


طالعتنا احدى الصحف اليومية بموضوع الفساد في «التفرغات الرياضية» التي تمنح للرياضيين للاعداد للبطولات الرياضية على مستوى الاندية او الاتحادات او الالعاب الرياضية بجميع فئاتها... ورفض بعض الوزراء الاجابة عن استفسارات النواب في هذا الموضوع لاسباب لا يمكن ان يقبلها اي عاقل الا اذا كان هناك في الامر...؟
مسكينة هذه الرياضة واللاعبون هم الضحية فهذا القانون كان من اجل اللاعبين (خصوصا الطلبة) ولكن دخول الفئات الرياضية الاخري بالقانون سهل موضوع الحصول على التفرغ لتمتع بإجازة مدفوعة الثمن يؤديها في البيت او السفر الخاص باسم الفعاليات الرياضية؟ فإذا كان لدينا عتب... فالعتب الاول يكون عند من تقدم بطلب هذه الاجازة وليس من منحهم الاجازة، فالهيئة تستقبل طلبات التفرغ لمعسكرات وتنظيم بطولات ومهمات رياضية مدرجة على التقويم الرياضي السنوي...!
الى هنا الامر اصبح واضحا ان المسؤول عنها هم من «طلبها»؟ ولكن هل الهيئة برئية من هذه المشكلة؟ اعتقد الاجابة هي «لا» بالطبع.. فالمسؤولية تكون عندهم في التأكد من مصداقية الطلب ومراجعة مسؤوليات من يطلب التفرغ ومتابعته عن قرب في وجود السبب من هذا التفرغ سواء كلاعب او اداري او فني. بالتأكيد بسبب كبر حجم هذه الطلبات للتفرغ الرياضي يصعب على جهاز الهيئة متابعة فردية لمن حصل على التفرغ... ولكن هناك طرقا كثيرة يمكن للهيئة اتباعها في متابعه هذا التفرغ بالتنسيق مع عمله وبعض الهيئات الحكومية ذات المسئولية عن ادارة خدمات الدولة كالمنافذ والخدمة المدنية ومراقبة قريبة لهم بزيارات مفاجئة من الهيئة ومن جهات عمله... فكم متفرغ رياضي قضي الفترة في النوم والديوانيات او بالسفر او بالخروج للبر او بالصيد (برا او بحرا).
اذا فالتفرغ الرياضي ميزة كفلها القانون لمن يعمل لاجل الكويت وليس لاجل مصلحته الشخصية ويجب اعادة النظر في هذه التفرغات وان يشاركوا موظفي الهيئة في اي تنظيم رياضي محلي او دولي لكي يتابعوهم عن قرب... هذا هو الرأي السديد في هذا الموضوع ولكن هل نعفي من يتستر عليهم......؟ فالتفرغ يعتبر عملاً تطوعياً، القصد منه خدمة الرياضة! هذه المشكلة ليست وليدة اليوم فهي موجودة منذ اعتماد القانون... والله وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد