loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

المجلس العسكري يُقصي حزب البشير.. ولا نية لفض اعتصام الخرطوم

السودان: ضغوط داخلية ودولية لتشكيل حكومة مدنية


الخرطوم - الوكالات: واجه قادة المجلس العسكري الانتقالي في السودان ضغوطا كثيفة من المحتجين ومن حكومات « ترويكا» غربية لتسليم السلطة إلى حكومة مدنية فيما لا يزال آلاف المتظاهرين معتصمين أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم لليوم العاشر على التوالي. وواصل المتظاهرون اعتصامهم ليل الاحد الإثنين بعد أن وجه قادتهم مطالب للمجلس العسكري في أعقاب الإطاحة بالرئيس عمر البشير ودعا «تجمع المهنيين» السودانيين الذي قاد التظاهرات ضد البشير، المجلس العسكري الانتقالي إلى «الشروع فوراً بتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية مدنية». وطالب التجمّع أيضاً «الحكومة الانتقالية المدنية المرتقبة مسبوقة بقوات شعبنا المسلحة» إلى القبض على «البشير وقادة جهاز الأمن والاستخبارات».
وحضت الولايات المتحدة وبريطانيا والنروج المجلس العسكري وأحزاب أخرى على إجراء محادثات لنقل السلطة إلى حكم مدني. وفي بيان مشترك أصدرته سفاراتها حذرت تلك الدول من مغبة استخدام العنف لفض التظاهرات وقالت إن «التغيير الشرعي» الذي طالب به الشعب السوداني لم يحصل بعد. وأضافت أنّ «الوقت حان للمجلس العسكري الانتقالي وجميع الأطراف الأخرى للدخول في حوار شامل لإحداث انتقال إلى حكم مدني».وتابعت أن ذلك «يجب أن يتمّ بمصداقية وسرعة مع قادة المظاهرات والمعارضة السياسية ومنظّمات المجتمع المدني وجميع عناصر المجتمع ذات الصلة بمن فيهم النساء».
والتقى المجلس العسكري الأحزاب السياسية ودعاها إلى التوافق على «حكومة مدنية» ترأسها شخصية «مستقلة» وأكد الفريق ياسر العطا عضو المجلس العسكري أثناء الاجتماع في الخرطوم «نريد إقامة دولة مدنية تقوم على الحرية والعدالة والديموقراطية». ولكن في مؤتمر صحافي لاحق لم يرد المتحدث باسم المجلس على على المطالب الأخيرة للمحتجين رغم إعلانه عن تعيين رئيس جديد لجهاز الأمن والمخابرات. وكان قادة المتظاهرين قد طالبوا بإعادة هيكلة الجهاز الذي استقال رئيسه صلاح قوش السبت وبمحاكمة مسؤولي الجهاز.
وأعلن المجلس العسكري أن حزب «المؤتمر الوطني» الذي كان ينتمي إلى الرئيس المعزول عمر البشير لن يشارك في الحكومة الانتقالية المقبلة. وطالب المجلس القوى السياسية بتقديم رؤيتها للمرحلة الانتقالية خلال أسبوع فيما غاب عن الاجتماع ممثلو قوى إعلان الحرية والتغيير.
واستبعد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق الركن شمس الدين الكباشي إبراهيم، فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة، مؤكداً حرص المجلس على سلامة المدنيين.
وكان «تجمع المهنيين» قال إن هناك محاولة تجري لفض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في العاصمة الخرطوم. ودعا التجمع المواطنين في بيان نشر على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي إلى «التوجه فورا إلى ساحات الاعتصام لحماية ثورتكم ومكتسباتكم».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد