loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خُذ وخل

معالـي وزيـر النفـط ممكـن دقيقـة؟


معالي وزير النفط والكهرباء والماء الموقر ممكن أخذ دقيقة من وقتك؟ موضوعي ليس شخصيا بل هو موضوع عدد من أبناء الكويت الذين تم ارسالهم للدراسة بالولايات المتحدة الأميركية قبل عدة أعوام من قبل وزارة التعليم العالي التي تضع الخطط المستقبلية للطامحين بالدراسة والتحصيل العلمي الرفيع بمختلف دول العالم ولكونها الوزارة المختصة بوضع التخصصات التي يتطلبها سوق العمل الكويتي بناء على طلب الجهات الطالبة لهذه التخصصات التي يتم نشرها للطلبة الراغبين بالدراسة بالخارج بعد نجاحهم بالثانوية العامة.
ولذا أطلب دقيقة من معالي وزير النفط الموقر لكون الموضوع يخص 3 من أبناء الكويت الذين تحملوا عناء الغربة عن أهلهم ووطنهم من اجل التحصيل العلمي المميز والعودة لأرضهم وذويهم وهم يحملون أفضل الشهادات من أكبر الجامعات بالعالم وهو حق كفل للمواطن الكويتي من قبل الدولة، وبالفعل سافر الـ3 للولايات المتحدة الأميركية الصديقة لدراسة الهندسة بتخصص (هندسة المعادن) وكان ذلك في عام 2010م، وبعد اجتيازهم لدراسة اللغة لمدة عام دراسي كامل تم قبولهم بالتخصص المذكور لمدة أربعة أعوام ما يعني الفترة الفعلية لدراستهم تخصص هندسة المعادن هي خمسة أعوام، وهذا يعني أن الدولة تصرف على الـ3 لفترة 60 شهراً بواقع راتب شهري وتأمين صحي وتذاكر سفر وبدل كتب ورسوم دراسة اللغة والدراسة الجامعية للتخصص المذكور يعني مبالغ كبيرة تحملتها الدولة من اجل أبنائها حتى يكونوا بجانب اخوانهم من أبناء الوطن الغالي بحقول العمل، ولكون تخصص هندسة المعادن لا يتوفر الا في القطاع النفطي بالكويت بات مستقبل هؤلاء الـ3 رهن قبولهم باحدى شركات النفط ومنذ عام 2015م ولحد هذا اليوم وهم ينتظرون الاعلان الخاص بالقطاع النفطي الذي ينشر بوسائل الاعلام المحلية ولكن تخصصهم غير موجود بالاعلان، وللعلم فقط قد تم تعيين الذين قبلهم بالقطاع النفطي وعددهم لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة وبات العمر يمشي فيهم وهم بانتظار اعلان للقطاع النفطي يطلب تخصصهم لكونه تخصصاً نادراً لا يوجد له مكان بالقطاع العام ولا بالخاص سوى بالقطاع النفطي ومع مرور السنين يكون العائق القادم لهم هو العمر المطلوب الذي يوضع باعلانات التوظيف، ولهذا أطلب دقيقة من معاليك حتى تنظر لهؤلاء الـ3 بعين المسؤول الذي ينظر لأبناء الكويت على أنهم أبناؤه.
واعلم أن هموم الشباب الكويتي الحاصل على أفضل المؤهلات بالبحث عن وظائف مناسبة كثيرة ولكن وضع خطط حقيقية وفعلية وصحيحة من قبل الجهات التي تقدم احتياجاتها لوزارة التعليم العالي سوف يحد من هذه المشكلة، ولكن بقاء الحال على ما هو عليه أمر معيب بحق كل الكويتيين ولا يعقل أن شاباً تخصصه العلمي هندسة معادن ويعين باحدى وزارات الدولة بادارة العلاقات العامة مثلا، وهنا التمني على كل جهة عمل أيا كان نشاطها وعملها أن تقدم الحاجة الفعلية للتعليم العالي حتى تضع تخصصاتها لأبنائنا الطلبة بواقعية وحاجة فعلية ولا يكون حال طلبتنا المبتعثين للدراسة خارج البلاد وداخلها حال الـ3 الذي طلبت دقيقة من معالي وزير النفط لهم، والحين ما ظل سوى الدعاء لرب العالمين سبحانه وتعالى أن يحمي الكويت وأميرها وشعبها من كل شر ويبعد عنهم كيد الكائدين، ولا يصح الا الصحيح.
> مواطن مينون يسأل: شنو وضع اللجنة التعليمية بمجلس الأمة بما يخص البعثات الدراسية؟ ومدى فاعليتها بخدمة الوطن؟ الجواب بسم الله الرحمن الرحيم «فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون» صدق الله العظيم. (سورة المؤمنون الآية 53) وأنت يا مواطن أترك الينون وأركد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد