loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«قانون البدون» بين التصعيد والتسوية


التقى رئيس الجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية صالح الفضالة رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم امس، في خطوة استباقية للتحركات النيابية المقررة في جلسة اليوم لتقديم مناقشة تقرير عن قانون الحقوق المدنية والاجتماعية للبدون على ما سواه في جدول الأعمال وإقراره بمداولتين. وعلمت النهار ان بعض النواب يبذلون مساعي للوصول الى تسوية تصب في صالح تعاون السلطتين، للحيلولة دون تصعيد من النائب محمد هايف وتقديمه استجوابا لوزير الداخلية.
وتتركز المساعي على إقناع هايف بالاكتفاء بإقرار المداولة الاولى فقط من القانون، مع ترك المجال لمزيد من التوافق حول المواد محل الخلاف.
وفي ضوء التهديد بهذا الاستجواب وباستجوابات لاحقة، عادت نغمة التأزيم تتردد ما بين اروقة المجلس، اذ قال مصدر برلماني انه لا يستبعد حدوث تأزم في علاقة السلطتين اذا قدم استجواب لاحق على استجواب وزير الداخلية. من جانبه، اكد النائب هايف ان حل الأزمة السياسية الراهنة بين السلطتين والمتمثلة باستجواب وزير الداخلية مرهون بحل الأزمة الانسانية للبدون التي لا تراجع عنها، فموقفنا منها وطني وشرعي. ونفى هايف صحة ما يثار عن ان النص الذي تم الانتهاء اليه يسمح لكل من يريد ان يصف نفسه بانه غير محدد الجنسية ان يطلب ذلك ويستجاب لطلبه تلقائيا، مؤكدا ان هذا امر غير منطقي.
وطالب بوقفة جادة من النواب الذين كانت لهم ندوات في الانتخابات ليش ساكتين اليوم متسائلا هل هي قضية تكسب انتخابي وأصوات؟ مضيفا: من لا يسهم بحل القضية اليوم فلا يتكلم بعد ذلك ويرفع الشعار بالانتخابات، فهذا وقت دعم الحق المشروع للبدون.
بدوره اكد النائب عبدالله فهاد أن إقرار قانون الحقوق المدنية لـ غير محددي الجنسية اصبح ضرورة وحاجة ملحة يجب اقرارها بأسرع وقت ممكن، معتبرا أن هذا القانون من شأنه إعادة الاعتبار للمجلس ويفرض إرادة الأمة على محاولات التغييب بالتضليل وإثارة العنصرية. وشدد على أن قانون الحقوق المدنية لـ غير محددي الجنسية هو رسالة لكل الذين يساومون على إنسانيتنا ووطنيتُنا وحاولوا وأد تعاطفنا مع آلامهم أو أحلامهم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد