loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

كان


تشهد مدينة «كان» جنوب فرنسا سنوياً العديد من المهرجانات الفنية المتخصصة، وإذا كان مهرجانها السينمائي الدولي هو الأهم والأشهر، فإن مهرجانها في مجال التلفزيون وبالذات، سوق «كان» الدولية للتلفزيون «ميب كم» و«ميب تي في» لا تقل أهمية ومكانة، بل إنها تمثل النافذة الحقيقية للتواصل مع جديد التلفزيون وأحدث إنتاجاته.
على مدى السنوات الماضية، كان لي شرف المشاركة في جوانب متعددة من فعاليات هذا الملتقى والسوق الدولية الأهم لصناعة التلفزيون، ولمست جوانب من الحضور العربي والخليجي والكويتي الإيجابي.
ولكن تظل ملاحظة نتوقف عندها، وهي تراجع الحضور الكويتي، متمثلاً بوزارة الإعلام التي كان يحرص قياداتها، بالذات، في مجال التلفزيون على الحضور والرصد والمتابعة والحوار.. إلا أن هذا الحضور «الرسمي» راح يتقلص.. ويتراجع.. بينما ظل الحضور على الصعيد الخاص إيجابياً.. وفاعلاً بالذات في سوق الفيلم، حيث يعتبر الموزع الكويتي واحداً من أنشط الموزعين على صعيد دول المنطقة.
ما أحوجنا إلى هكذا حضور، لأنه يؤمن لقيادات الإعلام الفرصة الحقيقية للمتابعة والرصد، لأحدث ما يقدم من نتاجات، ومسايرة المتغيرات والتطورات على صعيد هذه الصناعة.
إنها دعوة لأن يكون أهل الإعلام وأهل التلفزيون في قلب الحدث الدولي في صناعة الفن التلفزيوني.
وهي دعوة للحوار..
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد