loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

تدور في فلك الـ 75 دولاراً خلال المرحلة المقبلة

وصول أسعار النفط إلى مستويات قياسية.. مستبعد


قال خبير الشؤون النفطية د.محمد الشطي أن مسار اسعار النفط الخام حاليا تؤثر فيه عدة عوامل ترسم حداً لتحرك الاسعار، لافتاً الى أن هذه العوامل تشمل تطورات جيوسياسية تتسبب في قلق الاسواق حول امدادات النفط الخام لان حالة من التصعيد وعدم الاستقرار تمثل تحديا لمناطق الانتاج التي تعتمد عليها اسواق العالم وخصوصا الاسيوية التي تحتاج ان تستورد حاجاتها من النفط الخام والمنتجات والغاز من الخليج العربي عبر مضيق هرمز.
وأضاف أن التطورات غير المسبوقة جاءت لتزيد من مخاوف الاسواق لكن جاءت التطمينات السعودية لزيادة صادراتها من النفط الى أوروبا لتؤكد للاسواق موضوع امن الامدادات واستمرارية الامدادات للاسواق بدون انقطاع.
وبين أن العالم يتابع كذلك الأوضاع في فنزويلا وليبيا ليراقب مستويات المعروض في اسواق النفط.
واشار الى أنه بالرغم من التطورات الجيوسياسية التي قد تؤثر على المعروض الا ان اسعار نفط خام الاشاره تظل تدور بين 70 - 75 دولاراً للبرميل وذلك لوجود كفايه من المعروض وطاقة انتاجية غير مستغله وتطمينات من المنتجين.
وذكر أن العالم يتابع كذلك مستويات المخزون النفطي لانها في نهاية المطاف هي التي تؤكد توازن الاسواق من عدمه وقد أظهرت بيانات ارتفاع المخزون النفطي الامريكي وهو ما اسهم في ضغوط على اسعار النفط الخام بالرغم من تعرض حركه التجارة في الخليج للتخريب والتهديد المباشر.
وبين أن التصعيد الامريكي الصيني فيما يتعلق بالتجارة وفرض تعريفات على الواردات من الغاز الطبيعي من الولايات المتحدة وما سبقها من قيام الولايات المتحدة بفرض ضريبة على الواردات من الصين بلاشك سيكون له تأثير كبير على اداء الاقتصاد العالمي ومعدل الطلب العالمي على النفط ويقدر البعض بانه ممكن ان يخفض الطلب على النفط بمقدار 300 الف برميل يوميا على الأقل وهو يضغط على اسعار النفط.
أسواق النفط
ولفت الى أنه مادام الوضع في اسواق النفط بين جذب وطرد فيما يتعلق بعوامل سياسية تتسبب في القلق من المعروض مقابل عوامل تجارية تتسبب في القلق حول الطلب على النفط فان الاسعار تظل تدور حول 75 دولاراً للبرميل، في حال اذا ما غلبت السياسة وأسهمت في خفض كبير على المعروض من دون قدرة على التغطية فان ذلك يعني ارتفاع التوقعات الى مستوى 85 دولاراً للبرميل، مؤكداً أن هذا السيناريو أيضا مستبعد لان هذه الاسعار أيضا سيكون لها استجابة في رفع الانتاج من قبل المنتجين بقصد تطمين الاسواق.
وأشار الى أن اي ترشيح لمستويات اعلى لابد ان يصاحبها انقطاع كبير للمعروض وسحوبات من المخزون وتقلص في القدرات الانتاجية بشكل يسمح للاسعار ان ترتفع الى مستويات عالية وهذا السيناريو مستبعد لانه يضر بالجميع.
وبين أن الاسواق تتابع مؤتمرات تحالف المنتجين في جدة وبعدها في فيينا وتتابع الوضع في الخليج العربي للتعرف على مسار الامور.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد