loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خامنئي يستبعد الحرب وبومبيو «لايريدها» وترامب ينفي إرسال 120 جندياً

قنوات «اتصال خفية» بين واشنطن وطهران


عواصم الوكالات: كشفت هيئة الاذاعة البريطانية «بي.بي.سي» عن وجود قنوات «اتصال خفية» بين واشنطن وطهران رغم كل التصعيد الذي حملته الأيام الماضية. ونقلت الهيئة، على موقعها الالكتروني عن مصدر عراقي مطلع أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سلم، خلال زيارته الأخيرة للعراق الى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي شريحة ذاكرة تحتوي على دلائل على تخطيط ايران من خلال حلفائها في العراق لهجمات على مصالح أميركية في العراق. وحمل الوزير المسؤولين العراقيين مسؤولية سلامة المصالح الأميركية. وأضاف المصدر أن الوزير الأميركي حمل أيضا المسؤولين العراقيين رسالة الى الايرانيين يدعوهم فيها للجلوس الى الطاولة. وأشار المصدر الرسمي، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، الى أن بلاده تلعب دورا في محاولة تهدئة التوتر في المنطقة ومحاولة الوصول الى نوع من التفاهم، وان كان مثل هذا التفاهم لا يبدو قريبا.
في غضون ذلك رفض المرشد الاعلى في ايران آية الله علي خامنئي التفاوض مع الادارة الاميركية الحالية مستبعدا في الوقت نفسه وقوع مواجهة عسكرية بين بلاده والولايات المتحدة. ونقل التلفزيون الحكومي الايراني عن خامنئي قوله لدى استقباله كبار المسؤولين الايرانيين ان «الحرب لن تقع مع الولايات المتحدة الاميركية والمقاومة هو الخيار النهائي للشعب الايراني وفي هذه المواجهة سترغم اميركا على التراجع».واضاف خامنئي «المواجهة ليست عسكرية لانه ليس من المفترض ان تقع الحرب..لانحن نسعى للحرب ولا اميركا التي تدرك بانها ليست في مصلحتها والصراع الحالي هو صراع الارادات». ووصف خامنئي فكرة التفاوض مع واشنطن بانها كـ«السم» قائلا «طالما تتصرف اميركا هكذا.. ما تريده اميركا هو التفاوض معنا على نقاط قوتنا».
وفي سياق مشابه أكد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو أن بلاده لا تسعى الى حرب مع ايران، رغم تزايد التوترات التي دفعت بالبنتاغون الى ارسال قاذفات قادرة على حمل رؤوس نووية الى المنطقة. وجاءت تصريحات بومبيو خلال أول زيارة رسمية له الى روسيا، الداعم الرئيس لطهران التي القت بمسؤولية الأزمة الحالية على قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي. وصرح بومبيو «نحن لانسعى مطلقا الى حرب مع ايران». أضاف «لقد اوضحنا للايرانيين أنه اذا تعرضت المصالح الأميركية لهجوم فاننا سنرد بالتأكيد بالطريقة المناسبة». وتابع «نحن ننتظر من ايران التصرف كدولة عادية».
وجاء ذلك فيما نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء التقارير بأن بلاده سوف ترسل قوات اضافية الى الشرق الأوسط، وقال انه لاتوجد خطط حالية لارسال قوات اضافية في ظل التوترات الحالية مع ايران. وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قد أوردت أن وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» قام بتحديث الخطط العسكرية، متضمنة تصورا بشأن ارسال حوالي 120 ألف جندي اميركي الى المنطقة في حال ما حاولت طهران شن هجوم أو سعت للحصول على سلاح نووي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد