loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

المُلّاك الصغار يترقبون بحذر مصير مدخراتهم

متداولون لـ«النهار»: التوترات والتصعيدات السياسية تعصف بالأسهم


يبدو ان التصعيدات السياسية التي تشهدها المنطقة وحالة القلق والتوتر التي اصابت المستثمرين والاقتصاديين والمضاربين ،طالت صغارالمتداولين في بورصة الكويت حيث بدت قاعة التداول امس شبه فارغة من المتداولين ما يعكس وجود هاجس كبير يسيطر على المتداولين والمستثمرين في سوق الأسهم
وسادت اجواء من عدم التفاؤل لدى بعض المتداولين في سوق الكويت للاوراق المالية نتيجة لما يتردد حول التصعيدات الأميركية تجاه ايران والتوترات السياسية في المنطقة ما دفع البعض الى طرح الأسهم للبيع بأرباح قليلة والبعض الآخر يرى ان الخروج بأقل الخسائر من البورصة هو الحل الأمثل حتى تستقر
الأوضاع وتهدأ الخلافات التي تنذر بنشوب حرب.
«النهار» رصدت الحالة التي يشهدها سوق الكويت للأوراق المالية وسجلت آراء بعض المتداولين لمعرفة اتجهات مؤشرات التداول وتوجهات المستثمرين بالأسهم في البورصة خلال الفترة الراهنة والمقبلة وكانت التفاصيل كما يلي:
رأس المال جبان
قال بدر المسلم متداول ان رأس المال جبان ولاشك ان السوق يتكبد خسائر نتيجة للأحداث والصراعات التي تشهدها المنطقة والعالم، مبيناً ان تلك الأمور السلبية والمؤثرات النفسية لا تنعكس سلبا على سوق الكويت للاوراق المالية بمفرده بل تصيب جميع اسواق الأسهم في العالم وهذه الحالة ترتبط بتخوف رأس المال من اي احداث تؤدي الى عدم الاستقرار.
واشار الى ان السوق هبط 78 نقطة عند الساعة الحادية عشرة وارتد الى 68 نقطة ولا زالت المؤشرات تتأرجح في المنطقة الحمراء، مبيناً ان تحقيق المكاسب وتكبد الخسائر في الأجواء الطبيعية يختلف تماماً عن التوترات والتصعيدات حيث تتغير اتجهات المستثمرين والمتداولين ويلجأون الى الانسحاب احياناً من البورصة بسبب الهاجس من تكبد خسائر ضخمة.
ومن جانبه اوضح عيسى محمد الرشيد متداول ان مؤشرات البورصة سجلت صمودا جيدا خلال الأسبوع الثاني من هذا الشهر، وذلك بعكس الأسواق المالية الخليجية الأخرى، لكنها بدأت الأسبوع الماضي على ارتباك كبير، وسجلت خسائر كبيرة هي الأكبر خلال هذا العام، وانتهى الأسبوع على بعض الارتدادات، لكنها كانت بسيولة اقل، ما عزز لدى المستثمرين نوعا من الحذر الشديد، خصوصا مقابل المخاطر الجيوسياسية التي سجلت تحولا واضحا وعلى صعيدي تفجيري السفن في الخليج او انابيب ارامكو في المملكة العربية السعودية، وأفاد بان السوق لا شك يمر بحركة تصحيحصة طبيعية خلال الفترة الراهنة بعد صعود كبير الى 700 نقطة مؤخراً ولابد من حدوث هذه الحركة مع الأحداث السياسية ولاسيما توزيعات الربع الأول وقرب توزيعات الربع الثاني وكذلك شهر رمضان وعمليات جني الأرباح التي سبقت هذه الفترة جميعها يؤكد دخول السوق حركة تصحيح، مبينا ان المحافظ والصناديق مستمرة في ادائها الجيد ويستغلون الوضع السياسي في جني الرباح.
قلق وتوتر
وبدوره لفت بدر المشاري الى ان التطورات التي شهدتها بورصة الكويت خلال الفترة الماضية جعلت البنى التحتية لسوق الكويت للأوراق المالية متماسكة نسبيا الا ان القلق والتوتر يخيم على المساهمين والمتداولين وسمعنا عن خروج مستثمرين اجانب من السوق الامر الذي نتج عنه تكبد البورصة خسائر كبيرة خلال الفترة الماضية. وفي ذات السياق اوضح الخالد الشواف متداول ان حالة البيع والشراء التي يمر بها السوق تعكس وجود حركة تداول الا ان تكرار اللون الأحمر على معظم المؤشرات يعكس التخوف لكن البعض منا لا ينظر الى الضربة العسكرية بالشكل الكبير كون المتداول الصغير يختلف في نظرته وحساباته للمستثمرالكبير، متمنيا ان تمر هذه الأحداث بصورة جيدة وان لا تتعدى عمليات التهديد حيث ان الحروب لا تفيد واميركا تحتاج لنمو اقتصادها كسائر الدول في العالم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات