loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خادم الحرمين يدعو إلى قمتين خليجية وعربية طارئتين

السعودية: سنفعل ما بوسعنا لمنع الحرب


عواصم - الوكالات: دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وقادة الدول العربية الى عقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة في 30 مايو الحالي لبحث الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة، في حين اكدت المملكة امس انها ستفعل ما بوسعها لتجنب قيام حرب في المنطقة الا انها شددت على انها ستدافع بحزم وقوة عن نفسها ومصالحها.
وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية في بيان بثته وكالة الانباء السعودية واس ان دعوة الملك سلمان لعقد القمتين الخليجية والعربية على هامش القمة الاسلامية المقررة في 31 مايو الحالي جاءت في اطار حرص خادم الحرمين الشريفين على التشاور والتنسيق مع دول مجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية في كل ما من شأنه تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة وذلك في ظل الهجوم على سفن تجارية في المياه الاقليمية لدولة الامارات العربية المتحدة.
واضافت الوكالة ان القمتين ستبحثان ايضا ما قامت به ميليشيات الحوثي الارهابية المدعومة من ايران من الهجوم على محطتي ضخ نفطيتين في المملكة ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والامن الاقليمي والدولي وعلى امدادات واستقرار اسواق النفط العالمية.
من جهة ثانية اكدت السعودية امس انّها لا تسعى الى حرب مع ايران، لكنّها حذرت من انها ستدافع عن نفسها ومصالحها بكل قوة وحزم. وقال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير في مؤتمر صحافي في الرياض انّ بلاده لا تريد حرباً ولا تسعى لذلك وستفعل ما بوسعها لمنع قيام هذه الحرب، وفي الوقت ذاته تؤكّد انّه في حال اختيار الطرف الآخر الحرب، فانّ المملكة ستردّ على ذلك بكلّ قوّة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها.
ودعا الجبير الى التحلي بالحكمة وأن يبتعد النظام الايراني ووكلاؤه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر. وحض، طهران على التعايش مع دول المنطقة، وناشد قادتها الامتناع عن تبني السياسات التخريبية، والالتزام بقواعد حسن الجوار.
وفي طهران، قال الرئيس الايراني حسن روحاني ان الايرانيين اهل للتفاوض الا انهم لن يرضخوا امام من يتعامل بغطرسة.
وفي لقائه، مع الناشطين في مجال الثقافة والفن في ايران، قال روحاني: نحن دعاة منطق وحوار وتفاوض الا ان مزاعم من يدعي بأنه سيجرنا الى طاولة المفاوضات خاوية. لسنا مستعدين لهكذا مفاوضات حتى لو اجتمعت قوى العالم كله على ذلك.
من جهته، قال قائد الحرس الثوري الايراني اللواء حسين سلامي امس ان الجمهورية الاسلامية لا تسعى للحرب. وأضاف الفرق بيننا وبينهم هو انهم يخافون الحرب ولا يقوون عليها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد