loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

آبي في إيران لإطلاق وساطة تهدئة.. ولقاؤه مع خامنئي وروحاني اليوم

طهران: لا أمن في المنطقة قبل وقف الحرب الاقتصادية


عواصم- الوكالات: أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الأزمة مع إيران تحت السيطرة في حين حذرت طهران من انه لا يمكن توقع الأمن والاستقرار قبل «وقف إطلاق النار في الحرب الاقتصادية» وذلك بالتزامن مع وصول رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى إيران لاطلاق وساطته في تهدئة الازمة.
وفي خطاب توجه فيه إلى أنصاره في أيوا أكد ترامب أمس أن الأزمة مع إيران تحت السيطرة وقال منتقدا سياسة سلفه باراك اوباما «الإدارة السابقة منحت إيران 150 مليار دولار، كما نقلت ملايين الدولارات نقداً عبر الطائرات إليها، وكل ما حصلنا عليه في المقابل، اتفاق سيئ»، في إشارة إلى الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 بين عدد من الدول الأوروبية والولايات المتحدة من جهة، وإيران من جهة أخرى. وتابع «بعد التوقيع هتف الإيرانيون الموت لأميركا» متسائلا «كيف يوقع مسؤول أميركي اتفاقاً مع أناس يهتفون الموت لأميركا؟!» وأضاف أن هذا الشعار لم يعد يسمع في الوقت الحالي وقال «من الأفضل ألا أسمعه».
في المقابل أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي أن العقوبات الاقتصادية الأميركية ضد إيران «تستهدف المنطقة كلها». ونقلت وكالة «فارس» الإيرانية أمس عنه القول «القضية النووية الإيرانية هي القضية الوحيدة في منطقة الشرق الاوسط التي تم حلها وأثمرت عن اتفاق عبر التفاوض والدبلوماسية، إلا أن الولايات المتحدة خرجت منه لأسباب غير منطقية وغير مفهومة».وشدد على أن «الولايات المتحدة في حرب اقتصادية مع الجمهورية الإسلامية، وهذا هو السبب الأساسي في تصعيد التوترات في المنطقة». وأكد: «الحظر الاقتصادي الأميركي يستهدف أمن المنطقة كلها في الحقيقة، لذا فإنه، من دون وقف إطلاق النار في الحرب الاقتصادية، لا يمكن توقع الأمن والاستقرار في المنطقة».
في غضون ذلك وصل رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى طهران أمس في زيارة يسعى خلالها لتخفيف حدة التوتر بين الجمهورية الإسلامية والولايات المتحدة.
وقال مسؤولون إيرانيون إن طهران تعتزم طلب توسط اليابان مع واشنطن لتخفيف العقوبات النفطية المفروضة من قبل الولايات المتحدة. ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول إيراني كبير قوله إن «بإمكان اليابان المساهمة في تخفيف التوتر الجاري بين إيران وأميركا، كبادرة حسن نية».وأضاف «يجب على أميركا إما رفع العقوبات النفطية غير العادلة أو تعليقها أو تمديد الإعفاءات». وقال مسؤول آخر إن « آبي يمكن أن يكون وسيطا مهما لتيسير ذلك».
ومن المقرر أن يلتقي آبي الأربعاء الرئيس الإيراني حسن روحاني والمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي صباح اليوم.
وفي هذا السياق أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن المسؤولين الأميركيين خفضوا قليلا من تصريحاتهم التي وصفها بـ«الهوجاء»، مشيرا إلى أن «طهران ستجلبهم إلى طاولة المفاوضات». وقال روحاني، في تصريحات نقلها التلفزيون الإيراني، صباح امس إن الضغوط الأميركية على الشعب الإيراني بلغت نهايتها، مشددا على أن واشنطن من الآن فصاعدا فقدت قدرتها على التهديد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات