loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

موسكو: إدارة ترامب «المتخبطة» افتعلت التوتر مع إيران


الدوحة - الوكالات: حملت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الادارة الأميركية الحالية برئاسة دونالد ترامب مسؤولية توتير العلاقات مع ايران، بتراجعها عن الاتفاق النووي الذي توصل اليه الطرفان بعد سنوات طويلة من التفاوض. وقالت زاخاروفا في تصريحات لقناة «الجزيرة» القطرية ان ادارة ترامب تراجعت عن الاتفاق النووي مع طهران رغم ان البلدين امضيا سنوات طويلة جدا للوصول اليه وتحت رقابة مجموعة «5+1» مشيدة بأسلوب التفاوض الايجابي الذي اداره كل من وزيري خارجية البلدين آنذاك.
وقالت زاخاروفا ان واشنطن بنكثها الاتفاق النووي مع ايران تتسبب في زيادة التوتر بمنطقة الشرق الأوسط التي تعاني اصلا من مشاكل كبيرة تهدد استقرارها، مثل القضية الفلسطينية والوضع بسوريا وليبيا واليمن والسودان.
ولم تتردد المسؤولة الروسية بوصف الادارة الأميركية الحالية بالمتخبطة والفاقدة للاستراتيجية السياسية، مما يجعلها تتحمل مسؤولية الكثير من المشاكل الكارثية والخطيرة في العالم، بسبب انسحابها من اتفاقيات مهمة كاتفاقية الدرع الصاروخي مع روسيا واتفاقيات الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى واتفاقية المناخ العالمي، وانسحابها من منظمة اليونسكو وتراجعها عن اتفاقيات اقتصادية. وتحدثت زاخاروفا عن تناقضات غير مقبولة بالسياسة الأميركية، حيث انها لجأت لاستخدام العقوبات الاقتصادية وخاضت حروبا تجارية مع الكثير من دول العالم لفرض ارادتها السياسية، مع ان الادارات الأميركية المتوالية كانت دائما تشدد على رفضها الخلط بين الاقتصاد والسياسية حفاظا على السلم والأمن العالميين. وفيما يتعلق بالتوتر بين موسكو وواشنطن في عهد ترامب، اكدت المتحدثة الدبلوماسية ان الأخيرة هي التي تتحمل هذه المسؤولية، بافتعالها الأزمات ونشرها حزاما من الدرع الصاروخي مع روسيا، وطردها الدبلوماسيين الروس، وممارسة التضييق على المواطنين الروس الراغبين في زيارة الولايات المتحدة، وخلق المشاكل مع روسيا من قبيل اتهامها بالتدخل في الانتخابات الأميركية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد