loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الاتحاد الأوروبي: يمكننا الاعتماد على الكويت لتعزيز نظام دولي قائم على الاحترام المتبادل


أشاد الاتحاد الأوروبي بدور الكويت في تحقيق الاستقرار والسلام الاقليمي معربا عن التقدير لدورها في تعزيز الوسطية بالمنطقة. وقالت الأمين العام لخدمة العمل الخارجي التابعة للاتحاد الاوروبي هيلغا ماريا شميد في تصريح لـكونا امس قبل انطلاق جولتها الخليجية التي بدأت امس: ان الاتحاد الأوروبي يقدر بشدة موقف الكويت ودورها البناء في المنطقة.
واعتبرت ان التزام سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد بالسلام والاستقرار يبرز كحصن في منطقة الخليج وقالت نعتبر الكويت حليفة طبيعية في تعزيز التعاون الاقليمي وتعزيز الوسطية في هذا الوقت الحرج. وأضافت ان الاتحاد الأوروبي يدرك ان باستطاعته الاعتماد على الكويت في العمل على تعزيز نظام دولي قائم على القواعد ومبني على الاحترام المتبادل والدفاع عن حقوق الانسان ومبادئه.
وأشارت الى اسهامات الكويت من خلال رئاستها لمجلس الأمن الدولي ودورها الرائد في تحقيق الاستقرار في العراق ومساهماتها السخية لوكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) او اللاجئين السوريين في الأردن او لأطفال اليمن والتي تعد بحق امثلة رائعة على دورها الانساني. واكدت انه برغم عدم تمكنها من زيارة الكويت في جولتها الحالية فأنها تتطلع الى لقاء المسؤولين الكويتيين في مناسبات اخرى.
ولفتت الدبلوماسية الالمانية الى الجهود الاوروبية الحالية والتي تركز على اقامة صرح مهم وهو افتتاح بعثة للاتحاد الأوروبي في الكويت.
وبدأت شميد زيارتها الى الامارات امس تليها عمان فقطر ثم ايران. وقالت شميد لـكونا انه في الأسابيع القليلة الماضية رأينا اتجاها مثيرا للقلق نحو التصعيد والتي قد تشكل خطورة على استقرار المنطقة في غياب التعاون المنسق او الحوار المنتظم. واوضحت انه برغم عدم وجود حلول فان الهدف هو تشجيع الحوار باعتباره علاجا للمواجهة مبينة انها ستنتهز زيارتها للمنطقة للتعبير عن قلق الاتحاد الأوروبي بشأن تصاعد التوترات والاستماع الى آراء شركائنا وتبادل تقييمنا للموقف.
واوضحت المسؤولة الاوروبية انه من المقرر ان تركز مناقشاتنا في الجولة على آخر التطورات الاقليمية وعلى الوضع في المنطقة على نطاق اوسع بما فيها الصراع في اليمن وسورية وعملية السلام في الشرق الأوسط والوضع في ليبيا والسودان.
واكدت ان الزيارة ستمثل ايضا فرصة للحديث عن العلاقات الثنائية معربة بهذا الصدد عن حرص الاتحاد الأوروبي على مواصلة تعميق علاقاته سواء على المستوى الفردي لدول المنطقة او من خلال مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
كما اكدت وجود قنوات تعاون قائمة حول مجموعة كبيرة من القضايا في العديد من المجالات بدءا من الطاقة الى التجارة والاستثمار مرورا بالأمن ومكافحة الارهاب.
وأعربت عن الاعتقاد بأنه من خلال تعزيز علاقاتنا سنتمكن من تقدير مخاوف بعضنا بعضا بشكل افضل وتطوير علاقة لن تكون مفيدة للطرفين فحسب بل ستخدم الاستقرار والازدهار في الاتحاد الاوروبي ومنطقة الخليج.
وحول زيارتها لايران قالت الدبلوماسية الأوروبية: انها ستناقش خلالها الوضع الراهن لتنفيذ الاتفاق النووي بالاضافة الى تفعيل اداة دعم التبادلات التجارية (انستكس) والتي تهدف الى توفير آلية للتجارة المشروعة مع ايران مشددة في هذا الصدد على ضرورة مشاركة جميع الأطراف في تبني نهج للحفاظ على الاستقرار الاقليمي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد