loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

التركيبة السكانية ما بين المجلس والحكومة


أثار الاقتراح البرلماني الأخير الخاص بانشاء لجنة عليا تعنى بالتركيبة السكانية العديد من التساؤلات حول الجهود البرلمانية الحقيقية للتصدى لهذا الملف والذي يعد أحد أهم الملفات الخاصة بالمجتمع الكويتي لاسيما بفعل ارتباطه بالأمن الوطني حيث ان التركيبة السكانية ومكونات المجتمع من مواطنين ومقيمين دائما ما تتصدر قائمة الأولويات الوطنية والمحلية في جميع الدول، حيث تسعى الجهات المعنية للحفاظ على التوازن السكاني والذي بدوره يحقق حالة الاستقرار الاجتماعي والأمن المجتمعي وتعزيز ثقافة السلام الداخلي في المجتمعات الانسانية. ولهذا فقد أثار ذلك الاقتراح من جديد الدور الفعلي للبرلمان للمساهمة في حل هذا الملف الشائك والذي يعبر عن خلل تعيشه التركيبة السكانية منذ زمن وقد تفاقم خلال السنوات القليلة الماضية.
وكان من المتوقع من البرلمان، لاسيما وهو يعيش في سنته الأخيرة، ان يثير ملف التركيبة السكانية منذ اليوم الأول في سنته الأولى، ما اعطى الانطباع ان هناك جهودا حثيثة تبذل لحل تلك الأزمة مع عدم الاخلال بحاجة الكويت للعمالة الوافدة، سواء كانت عربية او اسيوية او اجنبية، آخذين بعين الاعتبار تطلعات الكويت الاقتصادية المستقبلية في التوسع الاقتصادي واحداث النقلة المنشودة، في الوقت نفسه واضعين نصب اعينهم مستقبل الشباب الكويتي حديث التخرج والذي يعتبر الطاقة الحقيقية لهذا المجتمع، ولكن ذلك الاقتراح كشف حالة الافلاس البرلماني في هذا الملف، والذي لم يأتِ الا لتبرئة الذمة لاسيما ان هناك استحقاقا برلمانيا قريبا والمتمثل بعودة النواب الى الشارع مرة اخرى لنعرف ساعتها من يعود ومن يسقط سقوطا مدويا.
اما الطرف الحكومي فلم يكن بحال افضل، فقد رفضت الحكومة اقتراح اللجنة، مؤكدة ان هناك لجنة حكومية عليا تعكف على دراسة هذا الملف منذ سنوات ولكن لم يسمع احد بتلك اللجنة او انجازاتها ونتائج اعتكافها على ذلك الملف، ما يعكس كذلك الافلاس الحكومي من الجانب الآخر في تلك القضية، اذ ان تعديل التركيبة السكانية لا يأتي من خلال تشكيل لجان، بل هو قرار سياسي وارادة سياسية صادقة تنهض لوضع الخطط موضع التنفيذ، فالحكومة لا تخلو من الدراسات حبيسة الأدراج الخاصة بتعديل التركيبة السكانية وخلق مجتمع متوازن بجميع افراده، الا انها تفتقد الى الارادة للمضي في تلك الخطط والرؤى المستقبلية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد