loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

تشكيل اللجنة الأولمبية بين الواقع والخيال!


سمعنا ان اليوم سيغلق باب الترشيح لعضوية مجلس ادارة اللجنة الاولمبية الكويتية بغض النظر عن مدى صحة التسريبات التي حدثت خلال اليومين الماضيين؟ التي قد تكون جس نبض للشارع الرياضي لهذه الاسماء وقد تكون واقعية أو تكون من الخيال والإشاعات الرياضية (الملغومة)، طبعا لا نستطيع ان نطلق على ما نشر من شروط للمرشحين لعضوية مجلس الادارة بالانتخاب أو بالتعيين لستة عشر عضوا هو مجموع أعضاء مجلس الإدارة بأنها شروط صعبة ورياضية لأسباب واضحة.
فقد تناول العديد من الرياضيين بآرائهم الصريحة والأخرى الملغومة والأخرى المحسوبة على..؟ أو المحسوبة على...؟ بأن بعض المرشحين هم من اختيار مسؤول كبير بالدولة أو من تكتل سياسي أو أو أو؟ الأمر الذي جعلنا نقتنع بأن الرياضة سيست محليا وهي متجهة للسقوط القريب أو العاجل بسبب ما تسرب من أسماء ليس لها علاقة بالرياضة، الامر الذي جعل التدخل يأتي من شخصية كبيرة لأن صبره نفد من الرياضيين الذين يتنافسون على كراسي الرياضة ويسيئون للرياضة وللكويت؟ هذا قدرنا فيجب ان نرضى به اذا كان هذا هو الحل الوحيد لردع المخربين .
ولكن ماهمني في هذا الموضوع هو سطحية شروط الترشيح مثل : ان يكون المرشح ملم باللغة الإنكليزية والفرنسية (فقط) وبقية الشروط الاخرى بنفس المستوى؟ وهذا الامر آلمني اشد الألم بأن أعلى تنظيم رياضي بالبلد يكون بهذه المعايير السطحية والغوا المعايير الرياضية المهمة ... ففي تاريخ الرياضة الكويتية عند مراجعة أسماء بعض من تقلد هذا المنصب كان ذوي خبرات رياضية محترمة سواء كان من مؤسسي الحركة الرياضية أو من رؤساء أو أعضاء الاندية أو من لاعبي الاندية أو من الاداريين الاكفاء الذين تقلدوا هذا المنصب الرفيع وليسوا ممن لديهم شهادة حسن سير وسلوك أو ماجستير في اي تخصص؟ كان أغلبهم من الخبرات الرياضية، وعندما نذكر الخبرة فاننا لا نعني أنهم الأحسن والاكفأ ولكن نعني انه تمرس في الرياضة الكويتية عن طريق الأندية الرياضية التي هي اول هيئة رياضية يمكن فية لاي متطوع ان يبدأ حياته الرياضية فيها ... فالشواهد والتاريخ يستطيع ان يخبرنا من هم الذين كانوا أعضاء في مجالس ادارات اللجنة الاولمبية السابقة.. وإن أخفق البعض فيهم في هذا المنصب فهو أمر يخص أسلوب إدارة اللجنة وسوء استخدام الديموقراطية الرياضية . أما إذا كان الأمر في أن تتحول اللجنة الاولمبية الكويتية الى قيادات شابة فأهلا وسهلا بهم ولكن يجب أن يكونوا من أصحاب الخبرة الرياضية (لا أستطيع أن أصنفها لأنها غير قابلة للتحليل في الكويت فقط؟)... وأقول لمن ترشح الله يوفقكم إذا كنتم تنشدون رفع اسم الكويت عاليا بالاستعانة ببعض أصحاب الخبرة الرياضية (وهم أكثر من الهم على القلب) .... والله من وراء القصد .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد