loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

فيلم «الوداع».. الاحتفاء بالجدة المريضة!


تختلف طقوس الوداع في أنحاء العالم، بالذات حينما يكون الوداع للجدة المريضة التي تعيش أيامها الاخيرة بعد أن داهمها المرض ولم يعد لها في هذه الحياة سوى أيام قليلة . هكذا هو محور فيلم «الوداع». الذي يمزج بين الكثير من التقاليد، خصوصا وان الشعوب الصينية بجميع أطيافها لا تفضل بان تخبر المريض عن مرضه وأيامه المتبقية وتجعله يعيش في أجواء من الفرح حتى يلقى مصيره المنشود.
الكل يعرف ان الجدة ستموت وان السرطان راح يلتهم جسدها، ولكن جميع أفراد الأسرة فضلوا ان تعيش تلك الجدة الرائعة وسط اجواء من الفرح . بل انهم يعمدون إلى إقامة حفل زفاف خلال تلك الأيام الصعبة من أجل أن تكون جزءا من ذلك الفرح، وان تتجاوز ألمها ومرضها وسط تلك الاجواء الاحتفالية. لذا تبادر الشابة الصينية « بيللي» نورا ليم اسمها الفني «أكوافينا» والتي حققت شهرة واسعة بعد فيلمها « الآسيويين الأثرياء المجانين» تبادر بيللي الى تحريك جميع أفراد الأسرة من أجل إقامة حفل زفاف ضمن أجواء من الفرح وتكون الجدة «ناي ناي» زهاو زيهين، جزءاً من ذلك الحفل، حتى لو كان ذلك العزف مزيفاً.
يظل المشاهد وهو يعرف بجميع تفاصيل الأحداث بينما الجدة وحدها لا تعرف أمور تلك المناسبات حيث يحرص الجميع على أن يخفي عنها ظروف مرضها وحقيقة أنها في طريقها للموت ولم يتبق لها سوى أيام قليلة.
تجري الأحداث في مزج شديد الذكاء بين الكوميديا والألم، وبين كوميديا الموقف والذهاب إلى كم من المغامرات من أجل إسعاد الجدة وسط كم من الأحداث التي تتسارع في سباق من الزمن .
الفيلم يأخذنا الى كم من الحكايات أولها أن تلك الزيارة التي تقوم بها الحفيدة لزيارة جدتها التي تحتضر هي في حقيقة الامر فرصة لزيارة بلدها الصين اولا ثم الجدة وبقية أفراد الأسرة التي انشطرت بين الصين واميركا وعدد آخر من دول العالم، بالذات تلك الحفيدة التي غادرت الصين وهى في سن الثالثة من عمرها برفقة أسرتها .
الأمور تجري في مجموعة من المسارات أولها ما هو ظاهر وثانيهما ما هو مبطن من أحداث وأحاسيس تكشف عن نوعية العلاقات التي تربط الأسرة الصينية حتى بعد انشطارها حيث لاتزال تلك الحفيدة تحتفظ بكم من الذكريات والحكايات والمحبة لبلادها الأصلية وأيضا جدتها التي لا تكاد تفارقها حكاياتها.
الفيلم من توقيع الكاتبة والمخرجة الصينية لولو وانغ وفي التمثيل هناك أكوافينا وأيضا النجم الصيني من هونغ كونغ «تي زي ما» والذي شاهدناه في أفلام مثل «رش أور» و«الوصول» وغيرها.
لذا حينما نذهب إلى الفيلم الجديد فإننا في الحين ذاته نذهب إلى كم من الحكايات والعلاقات الاجتماعية الصينية وأيضا التأكيد على أهمية الأسرة وأبعاد وآثار الترابط الأسري والعلاقات التي تجمع أجيالها وأبناءها .
تتساءلون عن الجدة وحكايتها وما ستنتهى إليه حالتها هذا ما ستشاهدونه في فيلم عامر بالقضايا والنبض الإنساني الحميمي، ولكن وسط كم من المشهديات التي تذهب إلى الكوميديا ولكن ليس على حساب المرض والألم والموت .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد