loader

أول النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خلال حفل غداء بالسفارة الألمانية أُقيم على شرفه بمناسبة انتهاء عمله

بيرغنير: الكويت تلعب دوراً محورياً في المنطقة


أشاد السفير الألماني لدى البلاد كارلفريد بيرغنير عن ما تم انجازه في فترة تواجده في الكويت.
وأضاف في تصريح للصحافيين على هامش حفل غداء اقامته السفارة بمناسبة انتهاء مهام عمله سفيرا لبلاده في الكويت ان هناك العديد من الانجازات التي تمكن من تحقيقها خلال السنوات الثلاثة الماضية منها ثلاث زيارات على المستوى الوزاري من المانيا للكويت وكذلك زيارة وزير الخارجية الكويتي لألمانيا بالاضافة لعلاقات البلدين الوثيقة في مجلس الأمن.
وقال بيرغنير لقد اصبح لدينا ممثلون عن غرفة التجارة الألمانية في الكويت بداية من العام الماضي وهذا يعتبر تطورا مهما في العلاقات التجارية بين البلدين، كما اننا نعمل حاليا على انشاء مكتبا للوكالة الدولية الألمانية في الكويت والذي سيعمل على تطوير التعاون بين بلدينا في مجال المشروعات التنموية والمساعدات الانسانية في المنطقة ولكنه لم يتم التوقيع على اتفاقية بشأنه بعد ونحن متفائلون بأن يكون في سبتمبر المقبل، مشيرا الى انهم استطاعوا انجاز اتفاقية اعفاء اصحاب الجوازات الدبلوماسية والخاصة من التأشيرة الخطوة التي سهلت التواصل بين الدولتين على المستوى الرسمي متأملا ان تتطور هذه الاتفاقية لتشمل الاعفاء من تأشيرة شنغن للكويتيين ولكن هذا الأمر بيد الاتحاد الأوروبي،لافتا الى انهم يفعلون ما في وسعهم لرفع اعداد الطلبة الكويتيين الدارسين في المانيا، كما نعمل على زيادة اعداد المبتعثين للعلاج في المانيا.
وقال سأغادر الكويت يوم 23 يوليو المقبل وسيصل السفير الألماني الجديد للكويت واسمه ايشتيفان موبس في 24 يوليو وهذه مهمته الأولى كسفير، وبالفعل تسلمنا موافقة الحكومة الكويتية عليه، والسفير الجديد سيأتي قادما من العاصمة اليابانية طوكيو، حيث يعمل رئيساً للقسم الاقتصادي في سفارتنا هناك، وأنا اعرفه جيدا، حيث عملنا مع بعضنا في لندن، وهو يتمتع بخبرة كبيرة في القطاع التجاري والاقتصادي وبالطبع سيستخدمها في دعم وتعزيز العلاقات الثنائية مع الكويت في المجال الاقتصادي والتجاري والاستثماري ولن تلاحظوا اي تغير في السفارة حيث ان شعره ابيض مثلي ولكن بدون نظارات.
كرم كويتي
وذكر بيرغنير انه يقدر كثيرا كرم الضيافة الكبير الذي وجده في الكويت والود وقبول الآخر والقدرة المميزة على التعايش مع الآخرين التي يتمتع بها الشعب الكويتي مؤكدا انه استطاع تكوين عدد كبير من الصداقات مع الواطنين والمقيمين في الكويت وانها كانت تجربة فريدة وممتعة بالنسبة له.
وحول رؤيته لحقوق الانسان في الكويت قال ما اراه ان الحكومة الكويتية ملتزمة بتحقيق اهداف التنمية المستدامة وتبذل جهداً كبيرا في مجال حقوق الانسان، بالاضافة الى النشاط الملحوظ لمنظمات المجتمع المدني الكويتي في هذا المجال ايضا، لافتا الى ان اكثر ما اعجبه في الكويت هو المساحات الكبيرة التي تتمتع بها هذه المنظمات وطرق تعاطيها مع مختلف القضايا المهمة مثل قضية العمالة المنزلية. وعن منصبه الجديد لدى عودته لبلاده قال انه سيعمل في خارجية بلاده في مجال الموارد البشرية وبعدها ربما سأكون سفيرا في مكان ما.
التأشيرات
وبخصوص التأشيرات اوضح بيرغنير ان مدة اصدار التأشيرة للكويتيين تستغرق ثلاثة ايام عمل ولغير الكويتيين حوالي 10 ايام عمل وهو وقت يعتبر قصيرا مقارنة مع سفارات اخرى، لافتا الى ان اعداد المتقدمين لطلب التأشيرة حاليا يصل لحوالي ستة اضعاف ما يصلنا في فصل الشتاء ولذلك نحن نعمل على اصدار التأشيرات حاليا بأسرع وقت وننجز 500 تأشيرة في اليوم، موضحا ان نسبة الرفض للتأشيرة للكويتيين تكاد تكون معدومة حيث ان نسبة حصولهم على التأشيرة 98.5 في المئة.
دور رائد
وأشار الى ان الدبلوماسية الكويتية رائدة وتلعب دورا محوريا في المنطقة على صعيد حل الأزمات واحلال السلام، لافتا الى ان الكويت تقوم بمسؤوليات كبيرة على صعيد التهدئة وتخفيف حدة التوتر والتصعيد في المنطقة بمبادرات مميزة وجهود واضحة لمنع المواجهات العسكرية اقليميا، وجمهورية المانيا الاتحادية تساند الكويت في هذا الدور وخصوصا فيما يتعلق بالأزمة الخليجية والحفاظ على وحدة وكيان مجلس التعاون الخليجي
وعما اذا كانت هناك اي وساطة المانية لتهدئة الأوضاع في المنطقة قال ان وزير الخارجية الألماني زار طهران قبل اسبوعين لكنه لم يقدم حلولا فورية ولكنه طالبهم بالهدوء، وأنهم مازالوا يبحثون عن حلول للانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع ايران، موضحا اننا نسعى للحفاظ على الاتفاق النووي مع ايران، ومازلنا نعتقد انها تفي بالتزاماتها، فالعالم لن يكون مكانا آمنا اذا توقفت ايران عن التعاون واذا كنا نريد الابقاء على هذه الاتفاقية فان ذلك لا يعني اننا نبرر اي سلوك او تصرفات تقوم بها ايران وأذرعتها في المنطقة وخصوصا تدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول المجاورة كما انه ليس من المفيد مزج الاتفاق النووي مع قضية التدخلات حيث ان الغاء هذه الاتفاقية سيزيد من خطر تخصيب اليورانيوم سواء لايران او في دول اخرى في المنطقة مما سيزيد من التوتر فيها، مضيفا ان ايران تطالب حاليا بالتعويض عن الخسائر التي تتعرض لها جراء العقوبات الأميركية ونحن نعمل على هذا الموضوع مع بريطانيا وفرنسا من خلال آلية خاصة تدعى «انستيكس» ونأمل ان تساعد هذه الآلية في انقاذ الاتفاق النووي من خلال السماح لطهران بمواصلة التعامل تجارياً مع شركات الاتحاد الأوروبي رغم قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعادة فرض العقوبات على طهران والانسحاب العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم في 2015. واعرب بيرغنير في الختام عن سعادته بلقاء ممثلي وسائل الاعلام والصحف الكويتية مشيدا بمدى مهنيتهم وتوخيهم الدقة قبل نشر اي معلومات صدرت عنه خلال مدة توليه مهام منصبه في الكويت.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد