loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

ظريف ينفي ويحذر من التصعيد.. والحرس الثوري يتوعد لندن وواشنطن بـ«الندم»

بريطانيا تتهم إيران بـ«اعتراض ناقلة» في هرمز


لندن- طهران- الوكالات: أكد ناطق باسم الحكومة البريطانية امس أن سفنا إيرانية حاولت مساء الأربعاء «منع مرور» ناقلة بريطانية في مضيق هرمزـ بعد أيام على اعتراض ناقلة نفط إيرانية من قبل المملكة المتحدة في جبل طارق. وقال الناطق البريطاني في بيان «خلافا للقانون الدولي حاولت ثلاث سفن إيرانية منع مرور السفينة التجارية «بريتش هيريتيج» في مضيق هرمز». وأشار إلى أن البحرية الملكية اضطرت للتدخل لمساعدة ناقلة النفط هذه التي تملكها «بريتش بتروليوم شيبينغ» فرع النقل النفطي لمجموعة «بريتش بتروليوم». وأوضح أن الفرقاطة «اتش ام اس مونتروز» اضطرت للتموضع بين السفن الإيرانية و«بريتش هيريتيج» وإطلاق تحذيرات شفهية على السفن الإيرانية التي عادت أدراجها بعد ذلك.وتابع الناطق «نحن قلقون من هذا العمل ونواصل حث السلطات الإيرانية على تخفيف حدة التوتر في المنطقة». وقامت طائرة أميركية بتصوير الحادث الذي انتهى عندما وجهت الفرقاطة البريطانية «اتش اس ام مونتروز» أسلحتها إلى السفن الإيرانية وهي تطلب منها الانسحاب.
ونفى الحرس الثوري الإيراني في بيان نشرته الوكالة الناطقة باسمه «سباه نيوز» امس أن يكون حاول منع مرور ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز. وقال الحرس الثوري في البيان «لم تحدث مواجهة مع سفن أجنبية بما في ذلك سفن بريطانية في الساعات الـ24 الأخيرة»، وذلك ردا على تصريحات الحكومة البريطانية بشأن ثلاث سفن إيرانية «حاولت منع مرور سفينة تجارية» بريطانية في الخليج.
ووصف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف امس ما أثارته السلطات البريطانية بشأن محاولة طهران احتجاز احدى ناقلات نفطها في مياه الخليج العربية بانها «ادعاءات مكررة وتهدف لتصعيد الوضع». وقال ظريف في تصريحات للصحافيين «يبدو ان الناقلة قد عبرت (مضيق هرمز) لكن مزاعم محاولة الحرس الثوري الايراني احتجازها تهدف لتصعيد الوضع ومكررة ولا قيمة لها». واضاف ظريف ان مثل هذه «الادعاءات تكررت كثيرا حتى الآن وأن الحرس الثوري بدوره نفى ذلك بيد أن هذا الكلام يثار من أجل تغطية نقاط ضعفهم».
غير ان الحرس الثوري اعاد ليحذر امس من أن الولايات المتحدة وبريطانيا «ستندمان بشدة» على احتجاز ناقلة نفط قرب جبل طارق كما أوردت وكالة الانباء الايرانية «فارس». وقال الاميرال علي فدوي نائب قائد الحرس الثوري «لو ان العدو قام بادنى تقييم، لما كان تصرف على هذا النحو» في اشارة الى احتجاز شرطة جبل طارق الاسبوع الماضي بمساعدة من البحرية الملكية البريطانية ناقلة نفط ايرانية.
الى ذلك دعت الرئاسة الروسية امس الى ضمان حرية الملاحة في مضيق هرمز. ونقلت وكالة (انترفاكس) الروسية للأنباء عن المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف القول انه يتوجب معالجة قضايا الخلاف عن طريق الحوار مشددا على ضرورة ضمان حرية الملاحة في مضيق هرمز والخليج العربي. كما دعا المتحدث باسم الرئاسة الروسية الاطراف المعنية الى ضرورة ضبط النفس وتجنب التصعيد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات