loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حذرت الطلبة من تعريض أنفسهم إلى مواقف قد تضعهم في خانة «البلاك لست»

العوضي للمبتعثين: أميركا «ما ينفع معاها واسطة»


حذرت رئيسة المكتب الثقافي في واشطن د. أسيل العوضي، الطلبة الجدد المبتعثين إلى الولايات المتحدة الاميركية، من مغبة التورط بمشاكل جمة خلال انتقالهم من مرحلة التعليم في الكويت إلى مرحلة استكمال دراساتهم العليا في الخارج، مشيرة إلى أن أولى المشاكل التي قد تواجههم الاصطدام بالقانون الاميركي الذي يطبق على الجميع وسط مجتمع «ما ينفع معاه الوساطة»، منبهة المبتعث على ألا يعرض نفسه الى مواقف قد يضع نفسه في خانة «البلاك لست».
ووجهت العوضي خلال حضورها اللقاء التنويري السنوي الذي نظمه الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة مساء أمس الاول في قاعة الراية تحت رعاية وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي بحضور القنصل العام في نيويورك احمد الهزيم والسفير الأميركي لورنس ر. سيلفرمان، حديثها للمبتعثين قائلة: «انكم ستكتشفون فجأة أنكم تعيشون في بلد قانون، حيث عندما تقرر ركن السيارة في ممنوع الوقوف فتوقع عندما ترجع أنها غير موجودة ومسحوبة بقوة القانون الاميركي، مبينة أنه عند تكرار المخالفات فمن المؤكد أن يتم سحب الليسن وإحالة صاحبه إلى المحكمة ما قد يؤدي إلى سجنه».
وأردفت بالقول: ان «الموضوع مو قشمرة فهناك «ديرة قانون» ونحن غير معتادين على ذلك في الكويت، مشيرة إلى أن أميركا بلد يطبق القانون على الجميع بمسطرة واحدة، لذا يجب احترام القانون والالتزام به، موضحة أنه بمجرد مخالفة قانون الهجرة فسيتم الغاء الفيزا، كما أن في حال خالف الطالب لائحة الغش أو لائحة السلوك الطلابي فسينفصل من الجامعة التي هي من تقرر الغش من عدمه».
وأضافت: أن «الحرية في أميركا مكفولة للجميع وحق الاختيار مفتوح ايضا للجميع، ولكن على الفرد أن يتحمل تبعات مسؤولية خياراته، فمنها الايجابي ومنها السلبي، مؤكدة أن ثقافة المجتمع هناك مختلفة وتتطلب التعايش معها، فعلى سبيل المثال لا الحصر الطريقة المثلى في ثقافة التواصل والتعامل مع الآخرين هي عن طريق الايميل، أي ألا يحاول الطالب ان «يتحبل للاستاذ» عند الرغبة للحديث معه، إذ يجب ان يكون بصورة موثقة عبر التراسل الالكتروني.
وأكدت العوضي، ورود الكثير من البلاغات والشكاوى إلى المكتب الثقافي بواشطن بسبب مشاكل مختلفة بين الطلاب، ومنها طالب اصطحب عدداً من زملائه بسبب خلاف نشب مع أحد الأساتذة بسبب درجة ترتب عليه تدخل الشرطة، موضحة أن هذا الأسلوب بالنسبة للغرب يعتبر اسلوبا غريبا ومستنكرا وغير مقبولا لديهم.
وقالت: إن «تجربة الدارسين في الخارج خاصة في اميركا تختلف تماما عن الدارسين في الكويت باعتبار انها ليست اكاديمية بحتة، وإنما هناك مسؤوليات أخرى تستدعي الطلبة اتخاذ قرارات يترتب عليها تبعات ممكن ان تكون ايجابية او سلبية، حيث سيكون الطالب المبتعث مسؤولاً عن حياته المادية لاسيما ان سيكون له دخلاً مقابل مصاريف عدة منها اجار السكن وسيارة واحتياجات خاصة وغيرها، لذا يجب عليه ترتيب شأنه المالي من خلال الصرف بحسب الميزانية المتاحة حتى يتجنب الكثير من المشاكل، مؤكدة أن هناك الكثير من الطلبة يتأثر تحصيلهم الدراسي بسبب عدم ترتيب امورهم المادية.
ساسيات
من جهتها، شددت مديرة ادارة البعثات الخارجية بوزارة التعليم العالي وفاء الصفار، على بعض النقاط الاساسية التي يجب على الطلبة المبتعثين معرفتها، مؤكدة أن أولى هذه النقاط ضرورة الاطلاع على مرحلة البعثات ومعادلة الدرجات العلمية ما بعد الثانوية العامة الصادرة من خارج الكويت، إلى جانب الالتزام بقوانين دولة الابتعاث لاسيما بقوانين الولايات المتحدة الاميركية.
وأشارت الصفار إلى أهمية التواصل المسبق مع المكتب الثقافي في أي عقبة قد تواجه الطالب، داعية إلى ضرورة الاستفادة من هذه المرحلة العمرية واستثمار الفرصة التي بنيت لهم جميعا باكتساب المعارف والمهارات والابتعاد عن أي نشاط من الممكن ان يلهيهم عن الهدف الاساس، مؤكدة ان الطلبة لا يمثلون انفسهم فقط وانما اهلهم ووطنهم الكويت، ما يستدعي ضرورة الحرص في جميع الجوانب لاسيما حسن التعامل مع الآخرين والالتزام التام بالحضور في الجامعات وتطبيق القانون.
مسؤوليات
من جانبه، قال نائب رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع الولايات المتحدة الاميركية خليفة الشحومي: أن الهدف من إقامة اللقاء التنويري السنوي شرح مسؤوليات المبتعثين في بلد الابتعاث وتسليط الضوء على الفرص التعليمية في الولايات المتحدة الاميركية، إلى جانب أهمية توعيتهم وتعريفهم بالمشاكل والعقبات التي قد تواجههم هناك طوال مسيرة تعليمهم. في الجامعات الاميركية، وذلك لتفادي المشاكل وتجنب الوقوع فيها.
ولفت الشحومي، إلى حرص الاتحاد على مصلحة جميع الطلبة المبتعثين، مؤكدا أنه لن يدخر جهدا في تذليل وتسخير جميع الامكانات التي من شأنها ازاحة العقبات من امام الدارسين ودعمهم للاستفادة القصوى من فرص التعليم في اميركا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات