loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

مبادرة تغير القصة


يتحدث شاب عن قصته ويقول: بعد انتظار طويل للفرصة المناسبة جاء الموعد الذي كنت اترقبه لأصحو في الصباح الباكر وألبس افضل ما عندي فاليوم مقابلتي للوظيفة التي احلم بها. خرجت من البيت وأنا اسمع دعاء والدتي لي بالتوفيق وركبت السيارة متوجها الى مقر الشركة وأنا بمنتصف الطريق رأيت رجلا كبيرا بالسن واقفا على جانب الطريق ينظر الى عجلة سيارته، وكنت اقول ببني وبين نفسي كيف لهذا المسن تغيير عجلة سيارته؟ وتصارعت مع ضميري لأجد نفسي بجواره امد له يد المساعدة، وأخذتني الشهامة في هذا الوقت الحرج وبدأت بالعمل على تغيير العجلة والتي اخذت مني وقتا وأنا بين الحين والآخر انظر الى ساعتي.
سألني الرجل: يبدو بأني عطلتك عن موعد مهم.
أنا: مقابلة عمل لكن المهم سلامتك عمي، والله يقدم اللي فيه الخير.
قال لي: مقابلة عمل وتقف لمساعدتي، يبدو بأنك غير مهتم بهذه الوظيفة.
ابتسمت: هذه الوظيفة هي حلمي.
هو: وتتوقف لرجل غريب لا تعرفه.
قلت له: عمي هكذا تربيت.
انتهيت من تغيير العجلة وشكرني وودعني وهو يدعو لي بالتوفيق والنجاح، وبعدها انطلقت بسيارتي ووصلت الشركة وذهبت فورا لدورة المياه اغسل يدى التي تلطخت من آثار العجلات لأجد ثوبي الأبيض تأثر هو الآخر، وقفت لأرى منظري وتبادر الى ذهني كيف ستستقبلني لجنة المقابلات وأنا بهذا الشكل، وتوكلت على الله فقد كسبت اليوم دعوة النجاح من والدتي ومن الرجل الغريب، دخلت قاعة الانتظار وأنا متأخر قرابة الساعة عن موعدي والمكان مكتظ بعدد من المتقدمين للوظيفة. انتظرت حتى سمعت اسمي وليرشدني موظفو الاستقبال الى غرفة الاجتماع دخلت وجلست وأنا محرج وتكلم رئيس اللجنة وبدأت ادقق في ملامحه فإذا هو ذات الرجل المسن الذي ساعدته، وكانت الابتسامة على وجهه وقال: هي وظيفة احلامك.
ابتسمت: نعم عمي وأنا جدير بها ان شاء الله.
وانتهيت من المقابلة بعد عدة اسئلة، وبعد ايام وصلني خبر قبولي بالوظيفة التي اعمل بها اليوم وأحبها.
نأخذ نفساً عميقاً،،،
قصه جميلة لهذا الشاب بين الشغف والمبادرة ويذكرنا بأن الانسان يرسم خطوط مسيرة حياته المستقبلية كما يتمناها لكنه يضطر للمبادرة احيانا لأخذ قرار بتغيير طريقه بسبب تحدي غالبا ما نكرهه عند حدوثه وننسى قوله تعالى: «وَعَسَى? أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ».
عزيزي.. لو قرأت نماذج رحلة المشاهير في صفحات التاريخ وتأملت قصصهم في يومنا فسوف تجد اكثرهم وجدوا منبع شهرتهم في طريق فرعي لم يكن بالحسبان، فلا تكره شيئاً قد يعود عليك بالخير.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد