loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خامنئي: آلية تقليص الالتزامات النووية «متواصلة حتماً»

إيران لا تستبعد حرباً «تطال الجميع»


عواصم الوكالات: حذرت ايران من اندلاع حرب تطال الجميع في الخليج مشيرة الى أنها لا تنوي التفاوض مجددا بشأن الاتفاق النووي الذي أبرمته مع الغرب عام 2015 وانسحبت منه ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب. وفي حين فتح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف باب التفاوض بشأن برنامج بلاده الصاروخي للمرة الأولى فقد أبدى المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي موقفا اكثر تشددا وتوعد بمواصلة حتمية تقليص الالتزامات النووية ردا على ما اعتبره انتهاكا أوروبيا للاتفاق..... (طالع ص 18).
وفي سلسلة احاديث صحافية خلال وجوده في نيويورك أكد وزير الخارجية الايراني ان طهران لن تعيد التفاوض بشأن الاتفاق النووي محذرا من أن التوتر الحادث في منطقة الخليج قد يؤدي الى اندلاع حرب في المنطقة. وفي مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي قال ظريف هذا الاتفاق استغرق 12 عاما من المفاوضات، سنتان منهم كانت مفاوضات مكثفة. لقد أمضيت أياما وأشهرا في التفاوض على هذا قضينا الكثير من الوقت مع الولايات المتحدة للتفاوض على هذه الصفقة. انه يتعلق بالأخذ والرد. وفيما يتعلق بالتوترات الأخيرة في الخليج قال ظريف بالطبع هناك احتمال وقوع تصادم ولكن لايمكننا مغادرة منطقتنا. يتعين على من جاءوا من الخارج أن يقرروا سبب وجودهم في هذه المنطقة وما اذا كان وجودهم يساعد في تحقيق الاستقرار. وأضاف اذا كانت هناك حرب، فأنا أعتقد أن أي شخص لن يكون آمنا في منطقتنا. ولكن دعونا جميعا نحاول تجنب وقوع الحرب، نحن لسنا في حاجة اليها.
من جهة ثانية قال وزير الخارجية الايراني ان برنامج بلاده للصواريخ الباليستية قد يطرح على طاولة المفاوضات مع الولايات المتحدة اذا توقفت واشنطن عن بيع الأسلحة الى دول الخليج وهذه المرة الأولى التي يتطرق فيها مسؤول ايراني لهذا الملف. وقال ظريف في مقابلة مع شبكة ان بي سي نيوز ان الأسلحة الأميركية تتجه الى منطقتنا، ما يجعل منطقتنا جاهزة للانفجار. لذا اذا أرادوا التحدث عن صواريخنا، فعليهم أولا التوقف عن بيع كل هذه الأسلحة.
وحذر ظريف أعتقد أن الولايات المتحدة تلعب بالنار. غير أنه قال يمكن العودة عن ذلك خلال ساعات مضيفا لسنا بصدد تطوير أسلحة نووية. ان كنا نسعى لتطوير أسلحة نووية لفعلنا ذلك منذ وقت طويل.
وفي طهران حذر المرشد الأعلى للجمهورية أمس من أن ايران ستواصل حتما الحد من تعهداتها بموجب الاتفاق الدولي حول برنامجها النووي الذي تم التوصل اليه في 2015.
وقال خامنئي هذه ليست سوى البداية في الحد من تعهداتنا، وهذه الآلية ستتواصل حتما متهما الأوروبيين بعدم الايفاء بأي من تعهداتهم وفق مقتطفات من خطاب بثها التلفزيون الرسمي.
وقال خامنئي فيما يخص القضايا العالقة بيننا وبين الأوروبيين، السبب وراء بقاء المشاكل على حالها هو تكبرهم.
وتطرق مجددا الى قضية ناقلة النفط غريس 1 التي احتجزتها السلطات البريطانية في الرابع من يوليو في مياه جبل طارق. وصرح خامنئي متحدثا عن البريطانيين أصبح خبثهم مكشوفا للجميع فقد اختطفوا ناقلتنا النفطية بقرصنة بحرية الا أنهم يسعون لاضفاء صفة قانونية على ذلك. وأكد أن بلاده لن تدع ذلك يمر من دون رد وسترد على ذلك في الفرصة والمكان المناسبين.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات