loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«الزبيدي عاد».. و«الكود» بـ 130 ديناراً


عاد الزبيدي المحلي إلى المائدة الكويتية بعد انقطاع دام 45 يوما، حيث افتتح موسم صيده أمس في المياه الإقليمية الكويتية عقب انتهاء فترة الحظر من 1 يونيو وحتى 15 يوليو، وتراوح سعر الكود الزبيدي بعد فتح المزاد في سوق شرق عصر أمس بين 130 إلى 140 ديناراً.
وأكد رئيس الاتحاد الكويتي لصيادي الأسماك ظاهر الصويان، أن موسم صيد اسماك الزبيدي بدأ أمس بعد توقف دام 45 يوما بالمياة الاقليمية الكويتية، آملا أن يكون متوفرا في السوق بأسعار مناسبة للجميع وبكميات وفيرة، مشيرا إلى أهمية متابعة فترات الحظر والصيد بعدها واعداد إحصائيات من الجهات المعنية للوقوف على جدوى حظر الصيد من خلال قياس نسبة مصيد اسماك الزبيدي بعد حظره.
ودعا الصويان في تصريح لـ النهار، إلى أهمية رفع الحظر عن صيد الزبيدي أو منع استيراده من الدول المجاورة اثناء فترة الحظر في ظل عدم انقطاعه عن السوق خلال هذه الفترة، موضحا أن فتح الأسواق أمامه يشجع صيادي الدول المجاورة على استغلال هذه الأيام لبيعه بالاسواق الكويتية، مطالبا الجهات المختصة باعادة النظر بهذا بقرار حظر صيد اسماك الزبيدي بالمياه الاقليمية الكويتية خاصة انه خلال 22 عاما لم تنم الثروة السمكية ولم يخدم كلا من الصياد والمستهلك.
واعتبر أن فتره الحظر لم تأت بثمارها ولم تحقق زيادة المخزون السمكي بطريقة ملحوظة، لافتا إلى ضرورة الاستماع إلى رأي اتحاد الصيادين والاهتمام بمطالبهم لدعم المنتج المحلي، والعمل على تفعيل تطبيق القرارات وذلك بالتنسيق مع دول الجوار على حسب الاتفاقيات والمعاهدات مع الكويت.
وأكد على عموم الصيادين ضرورة الالتزام بالمرسوم الاميري 1980/46 وبالقوانين والقرارات المنظمة وذلك تفاديا لأي مخالفات، مؤكدا أن من يرتكب مخالفة عليه تحمل العواقب، آملا من الجميع أن يكون موسم صيد أسماك الزبيدي لهذا العام وفيرا ونظيفا وخالياً من التجاوزات والمخالفات، داعيا الجهات المعنية إلى الالتفات إلى مطالب الصيادين بما يحقق النهوض والارتقاء بقطاع الصيد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات