loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

الحكومة وقرض المرأة.. لا جديد


إعلان الحكومة الأخير الخاص بإقرار قرض التوسعة او الترميم للكويتية المطلقة او الأرملة ولأي منهما أولاد يصل الى 35 ألف دينار، بحيث شددت الحكومة على اعتماد منح القرض الإسكاني للكويتية المطلقة طلاقا بائنا بعد سنتين من وقوعه.. ما الجديد فيه؟ فهو استمرار وتكريس لعنصرية غير مبررة ضد المرأة الكويتية، فقط كونها امرأة وهذا شيئ غريب.. والحقيقة ان القرار لا جديد فيه، فهو تكريس لما مضى من سياسات غريبة وعجيبة تجاه المرأة الكويتية وينطوي على اعذار واهية تتمثل في تعريف المشرع الكويتي لماهية الأسرة الكويتية والتي تتبع الرجل وبالتالي فكل التسهيلات تقدم للرجل الكويتي بما فيها زوجته غير الكويتية بينما تحرم المرأة الكويتية من جميع تلك التسهيلات فقط لكونها امرأة وهذا مخل بمبدأ المساواة الذي نص عليه الدستور الكويتي، وبالتالي فمن يتحجج بتعريف المشرع فإنه ايضا وقع في اشكالية مع ابو التشريعات الكويتية والمتمثل بالدستور. بل انه لم يلتفت الى واقع ان مثل تلك التشريعات فيها ابلغ الإساءة لسمعة الكويت في الأسرة الدولية لاسيما بعدما عرفت فيها الكويت بعطائها في مجال صناعة السلام والمجالات الإنسانية والخيرية والإغاثية والتنموية.
القرض الإسكاني الجديد، هو استمرار لكثير من قوانين عنصرية سابقة واهمها الجنسية، فأبناء الكويتيات المتزوجات من غير كويتيين يحرمون من حق الجنسية، حيث ينتظرون وفاة والدهم الذي اصبح عقبة في حياتهم وفق ذلك القانون- أو انهيار اسرتهم من خلال طلاق امهم طلاقا بائنا لا رجعة فيه حتى يبدأوا حياة جديدة، في المقابل، فقد ترك المشرع الكويتي كامل الحرية المفتوحة دون تقييد للرجل الكويتي بالزواج من غير كويتية واعطاء الجنسية ليس فقط لأبنائه بل حتى زوجته، ومنذ التحرير وحتى الآن بلغ عدد الكويتيين المتزوجين من غير كويتيات ما يقارب الـ 40 الف رجل. والأسوأ ان ذلك القانون الآن يطبق حتى في الجوانب المالية، بما فيها منح القرض، فما هو الضرر الذي سوف تحدثه المرأة الكويتية المحافظة على اسرتها والمتزوجة من غير كويتي في حال حصولها على القرض ترميم او توسعة ؟ على ما يبدو ان الإشكالية لا تكمن في الفهم او مفهوم الأسرة الكويتية بل هي عقدة المرأة ليس اكثر من ذلك، نأمل من القائمين على مثل تلك القوانين تدارك وتصحيح ذلك الخطأ والأفضل معاملة المرأة الكويتية وفق مفهوم المواطنة العادلة والمساواة الدستورية وتأكيد حصولها على كامل حقوقها وفق تلك المواطنة ومساواتها مع شريكها الرجل في الحقوق والواجبات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد