loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قلم جاف

لمن لا يعرف.... هذه هي الكويت


من المؤسف حقاً قيام البعض بين فترة وأخرى بالتهكم على الكويت ومنهم من يسخر من صغر الكويت وقلة عدد سكانها، ويتجاهل هؤلاء عمدا أو بجهل منهم أن البلدان لا تقاس ولا تصنف بحجمها وعدد شعبها، ولكنها تقاس بما تقوم به من دور حيوي حول العالم اجمع وما تقدمه لهذا العالم.
أقول لهؤلاء إن الكويت ليست بلدا صغيرا وشعبا قليلا، إنها خبرة في مد يد العون الى كل جياع وفقراء العالم، وهي الدفء الحقيقي لكل لاجئ ومشرد فرضت عليه الظروف أن يخرج ويشرد من بلده، هي كلمة حق لكل مظلوم وصاحب حق، الكويت العدل والقاضي لأي خلاف يحدث بين الأشقاء وهي الراحة والأمان والرزق لكل من يفتقده، وكل هذه السمات ليست وليدة اليوم، إنها سمات موجودة منذ أن وجدت هذه الدولة الصغيرة بمساحتها والقليلة بعدد مواطنيها، لكنها كبيرة بما تقدمه للعالم.
الكويت لم تخطئ او تتعدى على احد يوما، وعلى مر السنين هي خير من يسامح ويغفر لمن يتعدى عليها، كما أنها لا تعرف العداء مع أحد ولكنها تعرف الصداقة والحب والسلام ومد يد العون للجميع.
هذه هي الكويت ليعرفها من لايعرفها ومن يحاول الاساءة لها، ونحن بالكويت لم نتعلم رد الإساءة بالإساءة ولكننا تعلمنا رد الاساءة بالاحسان وهذا والله ليس ضعفا أو خوفا، ولكننا شعب تربى على ذلك ويمشي على خطى حكامه. هل عرفتم يامن تسخرون من الكويت من هي الكويت ؟ ولماذا سميت ببلد الانسانية؟ ولقب أميرها بأمير الانسانية وهذا لم يأت من فراغ ولكن جاء بسبب ما ذكرته عن الكويت، وهذه الكلمات هي المعنى الحقيقي لكلمة دوله الكويت ولو استرسلنا بالسرد والله لا حتجنا الى كتاب وربما مجلد لذكر مناقب الكويت وحكامها وما قدمته وتقدمه للعالم بأسره. هذا ردي على من يسخر من الكويت، لانني لم أعتد النزول الى مستوى من يتهكم ويغمز بين فترة وأخرى بوسائل اعلامه او بالتواصل الاجتماعي ولكنني ابلغه واعلمه ماهو الحكم بالكويت ومن هو أميرها وشعبها.
وبالختام اقول ربي احفظ الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد