loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

فاشينستا قاتلة


تنوع وتطور وسائل التواصل الاجتماعي جاء بفعل الطفرة التي يشهدها العالم في التواصل الاجتماعي والاعلامي، وكان ذلك سببا رئيسا في تراجع دور وسائل الاعلام التقليدية لاسيما تلك الوسائل المعنية والمدعومة من قبل الحكومات، في زمن اصبح المواطن هو وزارة اعلام متنقلة، فهو يتلقى الخبر وينقله ويتفاعل معه وهنا مكمن التميز والخطورة في آن واحد، فالتميز هو الحرية العالية التي يستطيع الجميع ممارستها وقدرة الجميع على ايصال صوته للآخرين سواء بالنقد والاشادة والمديح وغيرها من مواقف، اما الخطورة فهي تكمن في الرسائل غير المدروسة والتي تعتمد على نقل الاشاعة او بث اخبار غير صحيحة سواء كانت من دون قصد، او بقصد والتي تندرج تحتها الأقلام المأجورة والتي يستعين بها البعض في معاركه السياسية في محاربة واقصاء الخصوم والتشهير وتبادل المعارك الكلامية والأسوأ ما في ذلك كله هو تحويل البعض لوسائل التواصل الاجتماعي الى اداة للقتل بهدف تحقيق الربح المادي، نعم اداة للقتل.
فقد ذهب العديد من الناس ضحايا لهؤلاء المسوقين على وسائل التواصل الاجتماعي وكان آخرها، وفاة عروس صغيرة في مقتبل العمر، تناقلت الأخبار شراءها حبوب تخسيس من قبل احدى المسوقات على وسائل التواصل الاجتماعي والتي تسوق الوهم والخيال والنحافة والجمال لمنتجات سيئة رخيصة رديئة غير مرخصة من قبل الجهات المعنية فيذهب الكثيرون ضحايا لهذا الوهم مقابل الربح المادي، وقد اصبح من اللازم على الجهات المعنية التعامل بجدية مع تلك الظاهرة بكل جوانبها وضبطها، فكيف تسمح تلك الجهات لجماعة المسوقين بتسويق ادوية ومنتجات صحية وحتى تجميلية لاسيما الكريمات وغيرها من ادوات ومستحضرات للتجميل او النحافة ولم تستوف الشروط الصحية؟
بهذه الحادثة المأسوية انتهت مسلسلات بيع الوهم والجمال والنحافة والرشاقة الى جرائم قتل مع سبق الاصرار والترصد. فمتى ستنتهي تلك الجرائم المسيئة لسمعة الكويت كبلد؟ لابد وان تكون مراقبة صارمة في مجال محاربة التقليد وليس فقط في جودة المنتج، فكثير من منتجات النحافة هي ايضا جاءت كمنتج تقليدي يباع ارخص من المنتج الأصلي.
التسويق على وسائل التواصل الاجتماعي لابد وان يضبط وألا يكون اداة للتربح والاستغلال التجاري، فنفس المسوقة وغيرها ضبطت في السابق ببيع منتجات وعطور غالية الثمن في حين اكتشفها البعض بأنها تباع بأرخص الأثمان بالأسواق الشعبية، الا انه لمجرد تغيير الاسم يتم رفع السعر، كل ذلك السلوك يندرج ضمن الجرائم التجارية والاستغلال التجاري والذي لابد وان يضبط ويمنع من قبل الجهات المعنية الممثلة في وزارتي التجارة والصحة وغيرهما من الجهات ذات الاختصاص، وحتى لا نسمع في القادم من الايام جرائم جديدة لتلك الفئة الفضائية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد