loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

حلم المواطن من يحققه؟


إن الأحلام انعكاس لأمور الواقع، فاذا كان الواقع جميلاً ينعكس ذلك على الانسان بأحلام جميلة ومفرحة ومشجعة الى التمتع والتفاخر بالحياة، أما اذا كان الواقع مزعجاً او كريهاً فينعكس على الانسان باحلام مزعجة ومخيفة. وتؤثر الاحلام على صحة الانسان سواء بالايجاب او بالسلب على حسب انعكاس الواقع على حلمه، وبالتالي على صحة الانسان. وانواع الأحلام مختلفة حسب مشاكل الانسان في الحياة فهناك الاحلام الشخصية التي يتعرض لها الانسان في حياته من فرح وأحزان وتفاعلها معه في عقله الباطن وانعكاس ذلك على صحته ونفسيته من خلال حياته في مجتمعه، فيقال للانسان هذا متفائل وهذا انسان متشائم وهذه حالات انعكاسات على ظروف حياة الانسان وما يواجهه من حالات مفرحة او محزنة، هذه نماذج لاحلام الانسان الشخصية وكيفية انعكاسها على نجاحه او فشله في الحياة. اذن فماذا عن انعكاس الانسان على الاحلام في الحياة الوطنية وحلمه عن كيفية العيش في وطنه؟ ان احلام المواطن تنبع من واقعه فاذا كان وطنه متقدما ويحتل مكانة مرموقة بين دول العالم من انفتاح على العالم ويتمتع المجتمع برقي التعليم والفكر والشفافية العالية وموقع ثقافي يتوجه له جميع مفكري وعلماء العالم والتقدم التكنولوجي اساس تكوينه، فهذا ينعكس على حياة وحلم المواطن بالسعادة والتفاخر امام مواطني دول العالم، اما اذا كان وطنه متأخراً عن دول العالم من الناحية التعليمية والصحية والمالية والثقافيه والفكرية، وغير مطبق للشفافية وغير منفتح على العالم وتتحكم به تيارات ذات نفعية شخصية ولا تبالي بحقوق الوطن ومستقبله، فهذا ينعكس بالسلبية على حلم الانسان كلما تذكر بحسرة على واقع بلده وهو في مؤخرة المؤشرات الدولية في جميع مستوياتها وهنا يكون حلمه مزعجا وغير مريح كلما تذكر واقعه والخوف على مستقبل بلده واولاده فماذا عندنا من احلام للمواطن الكويتي؟
ان الواقع الكويتي وما به من مشاكل مختلفة ومتفاقمة من مجتمع ليس له هوية اقتصاديه محددة او خطط مستقبلية واضحة المعالم، فيه مشاكل آنية ومستقبلية، حيث تأخر تطوير التعليم والخدمات الصحية والاسكان ومشكلة التوازن السكاني والبدون وكثير من المشاكل المتعللة بالشفافية والفساد الاداري والمالي وتضخم الميزانية المخيف والعجز المستمر اليوم وفي المستقبل وعدم خلق بدائل لمداخيل الدولة غير النفطية والتوجه للمحاصصة من قبل تشكيل الحكومة والمراكز المهمة في البلد، كل هذا الواقع ينعكس على حلم المواطن بالسلبية وعدم الراحة لمستقبله ومستقبل اولاده انها حالة تعكس حلم المواطن على واقعه الذي يعيش فيه، انها حالة حلم مزعج مستمر في حياة المواطن فمن يصلح ذلك الواقع ليحقق الحلم الجميل للمواطن؟ انه واقع صعب والكل يتحدث عنه في كل مستويات المجتمع بدون وضع حد او حل له. لذلك فإن عامل الوقت وتحكيم العقل يفرض علينا التفكير الجدي، والجلوس مع النفس في عمل شيء لتغيير هذا الواقع والتوجه الى الطريق السليم والمطلوب في تحقيق حلم المواطن ومستقبل هذا البلد الطيب.
والله المستعان.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد