loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نقش

خطر الأيدلوجيا


الايدلوجيا ببساطة هي مجموعة من الأفكار يؤمن بها مجموعة تحاول تفسير ظواهر اجتماعية ووضع الحلول للمشكلات. أكبر عيوب الايدلوجيات واعتناقها هو اشتراط قبول كل تفسيراتها وكل حلولها لكل المشاكل والمآزق، تحاصر الايدلوجيا من يؤمن بها وتجعله عبداً لها يعادي من تعاديه ويناصر من تناصره، لا تقبل وانت تعاني من هذا المس الايدلوجي أو العبودية الفكرية أن توافق على أي فكرة قد تصحح نظريتك أو تدلك على نقاط ضعفها لذلك تقبع الايدلوجيات في العقول لمدد كبيرة ولا تتغير الا بعد حدوث كوارث وبعد دفع الغالي والثمين.
مرحلة المراجعة المنطقية للأفكار وتصحيحها  واعادة غزلها تتم عادة بعد هزيمة كبيرة أو خسارة فداحة وهو أمر تكرر في مسيرة العديد من الاتجاهات الفكرية ولكن عيبه في الثمن الباهظ المدفوع والوقت الطويل والجهد الذي مضى في عبادة الفكرة وهو ما يسبب للمنتمين المنهزمين اما كفراً بما كانوا يؤمنون به أو تطرفاً أكثر في فكرتهم أو انفصالا عن الواقع وانزواء كلياً يجهز على فاعليتهم ويقضي عليهم فيتحولون حينها لمزارات فكرية تذكر ولا تستطيع التأثير أو لا تريده.
الايدلوجيا أو الأفكار التي تفسر محيطك وتضع حلولا لمشاكلك الاقتصادية والسياسية وحتى الدينية تلزمك أولاً بتحديد أعدائك وتصنيفهم وهو تصنيف تنبني عليه كل المراحل اللاحقة لحياتك الفكرية وهو يلزمك بنبذ واستعداء من يختلف عنك ومحاولة القضاء عليه حتى قبل أن تسمعه وتعرف ما يفكر به وتقارنه مع ما تلقيته أو توصلت اليه وآمنت به فهو عندك عدو ان لم يكن من المنتمين.
نحن هنا لا نتحدث عن خطر الايدلوحيا بشكل كلي ولكن عن جانبها المظلم وبعض نقاط ضعفها، فوجود منظومة مرتبة ومنطقية تحصر هدفك ونظرتك وتوجه تفكيرك نحو الحلول أمر جيد ومطلوب ولكن المهم ألا تسيطر عليك وتجعلك تتوهم الابيض أسود وترفض التصحيح أو النقاش أو حتى احتمالية خطئها أن سنحت لها فرصة التجربة ولم تنجح.
فالايمان بالايدلوجيات بشكل عام ليس سيئاً ان كان مبنيا على تفكير مسبق وقبول بكونها فكرة انسانية وتفسيرا مجتهداً من الممكن تغييره وتصحيحه و التراجع عنه ان ثبت خطؤه مثلما يحدث في النظريات العلمية التي لا تعترف بقانون الا بالاثبات العلمي، ما يحتاجه الايدلوجيون المتطرفون اليوم هو الاعتراف بحق الآخر في قول ما لديه وواجب الاستماع له وعدم وضع الحدود لنقد الأفكار ما دامت اجتهادات انسانية وليست تنزيلاً الهيا، وقبل كل هذا عليهم أن يعرفوا أن هناك فرقا بين الدين وبين الايدلوجيا التي يعتقدون أنها مستمدة من الدين. تفاءلوا


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد