loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إضاءات

شكر واجب لرجال الأمن


في ظاهرة مشرفة في مثل هذه الايام من كل عام عيّد رجال وزارة الداخلية في قطاعاتها الميدانية، في مواقع عملهم، لتأمين المواطنين والمقيمين وهم يحتفلون بعيد الأضحى، وعيّدوا على متن دورياتهم وفي أماكن توزيعهم، حيث تواجدوا على رأس عملهم بدءاً من قطاع العمليات والنجدة، إلى الأمن العام والأمن الجنائي والمرور كلٌ حسب اختصاصه والمسؤوليات الملقاة على عاتقه، ولسان حالهم يقول للجميع «عيدنا... حمايتكم وراحتكم».
إن جهود رجال وزارة الداخلية، في تأمين أكثر المناطق حيوية في احتفالات المواطنين المقيمين واضحة للعيان، حيث كان لإدارات النجدة دور فعّال في التواجد الأمني على كافة الطرقات الرئيسية والفرعية في كافة المناطق، وخصوصاً المتنزهات التي يقصدها الناس لقضاء عطلة العيد بأجواء عائلية، وقد بذل العاملون في قطاع العمليات ودوريات النجدة، جهداً كبيراً لحفظ الأمن والأمان خصوصاً على الطرق المؤدية الى الشاليهات.
وكان لقطاع المرور حجر الأساس لتأمين الطرقات وتسهيل حركة المرور ومنع الزحمة التي تحدث في بعض الأماكن التي تشهد كثافة من المواطنين والمقيمين، كما كان لرجال المرور دور بارز في تنظيم حركة المرور في الأسواق التجارية وأمام المجمعات قبل العيد نظراً لتوافد المواطنين والمقيمين على شراء متطلبات العيد، وما ان هلّ العيد وبدأت زحمة الطرق والأماكن العامة فكان لهم دور مهم في تطبيق الخطط المرورية لمنع الزحمة.
هذه القطاعات التي عملت ميدانياً واحتكت بشكل مباشر مع المواطنين والمقيمين وأثبتوا أنهم اكفاء لما أوُكل لهم من مهام أمنية، فبينما كان الجميع يحظى بلحظات عائلية بين أبنائهم وأسرهم كان رجال الأمن يعملون على حفظ الأمن وقضوا العيد في دورياتهم في مختلف الأماكن حتى ينعم الجميع بالطمأنينة، وبالرغم من تسليط الضوء على القطاعات الميدانية لاننسى جهود بقية القطاعات الأمنية في وزارة الداخلية خصوصاً أمن المنافذ والحدود والأمن الخاص لما قاموا به من جهود جبارة خلال عطلة العيد.
ومن منطلق دور وزارة الداخلية التوعوي تجاه أبناء المجتمع فقد قامت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بتدشين خطة إعلامية تهدف إلى بيان القواعد العامة للحفاظ على السلامة بالنسبة للمواطنين والمقيمين واستمتاعهم بعطلة عيد الأضحى المبارك وذلك في إطار تنسيق متصاعد مع كافة وسائل الأعلام المرئية والمسموعة والمقروءة» إن كلمة شكر لهؤلاء الرجال قليلة على ما يقدمون من جهود واضحة وتضحيات غالية.
حفظ الله الكويت وأميرها وأهلها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد