loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

هل يمكن إنقاذ ما يمكن؟


جاءت نتائج مباريات المنتخب الاول لكرة القدم بتوقع صحيح بأننا لا يمكننا ان نتطور بهذه العقلية الفنية والادارية والحكومية الضعيفة فالكل يعلم ماذا حدث في معسكر المنتخب والمباريات التي لعبها التي تعادل مستوى الدورات الرمضانية؟ فالعتب لا يقع على اللاعبين لان هذه هي قدراتهم من خلال دوري ضعيف بتقدير امتياز وتخطيط قادم سيئ بالسماح لخمسة لاعبين بالفريق الاول لكل ناد وكأننا بالدوري الانكليزي حيث لعب قبل يومين تشيلسي مباراته مع مانشستر بثلاثة لاعبين انكليز مقابل ستة او خمسة بيونايتد.... لن اعلق على دوريهم واقارنه بدورينا فنحن من عشاق الـ damage بأي اسلوب ننظمه علشان ما يزعلون الحبايب... فالاندية او هم المسؤولون عن سوء نظام الدوري فلا يجب ان يعتبوا على الاتحاد الذي هم من احضروهم لنا في ليلة ظلماء يفتقد فيها الصالح العام للرياضة وللكرة الكويتية.
والان هل سننتقد من غير ان نضع حلولاً لما يحدث ونحاول ان ننقذ منتخبنا في التصفيات القادمة والتي هي الاهم لنا كمنتخب لنتأهل للدورة الاولمبية باليابان وكأس العام في قطر. انا اعلم ان هناك لجنة فنية بالاتحاد تقدم رايها بالموضوع ولكن لا اعرف من هم بالضبط ومستوى قدراتهم الفنية وخبرتهم بالتدريب وايضا لا اعلم مدى قربهم او بعدهم من الجهاز الفني للمنتخبات المهمة هذه الايام؟ لذا اتمنى ان يكون هناك تعاون فيما بين الجهاز الفني للمنتخب واللجنة الفنية بالاتحاد وبعض الخبرات الفنية التي كان لها دور في تدريب المنتخبات السابقة من أصحاب الانجازات الكروية لكي تنظم حلقات نقاش وتطبيقاً عملياً لرؤية جديده للمنتخب سواء بالتخطيط للمستقبل او التعامل مع الوضع الحالي حتى لو يتم التدخل في اختيار اللاعبين!!! اعتقد اقالة المدرب واحضار بديل هو امر صعب الا اذا ارتضينا بمحلل كويتي (مدرب ازمات) فنحن للاسف مع دول الخليج مشهورون بهذا النوع من المدربين لتكملة المشوار ماذا عسانا ان نقول الا الحمد لله على ان الكويت باقية بالرغم من سوء ادارتها في المجال الرياضي....
والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد