loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد لـ «الإخبارية» أن ما يمس المملكة يمس الكويت والتنسيق مع الرياض سيستمر إلى أبد الآبدين

الغانم: السعودية عمود استقرار المنطقة


أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ان اي شيء يمس المملكة العربية السعودية فهو يمس الكويت بشكل مباشر والعكس صحيح، مشيرا الى ان مثل هذا الكلام أصبح واقعا نظريا تجسد أثناء أزمة الغزو العراقي للكويت. وشدد الغانم في لقاء تلفزيوني مع قناة الاخبارية السعودية مساء أول من أمس على ان السعودية هي العمود الفقري لاستقرار المنطقة قائلا: الذي يريد بها شرا فهو يريد الشر للمنطقة ككل.
واشاد الغانم بالتنسيق الكبير بين الكويت والسعودية بكل القضايا وفي كل القطاعات دون استثناء ودون التوقف عند حد زمني، وقال: التنسيق مستمر وسيبقى الى ابد الابدين لاننا نعتبر اننا بلد واحد وشعب واحد.
واضاف: المواقف الثابتة بين البلدين لا تسقط بالتقادم إنما سنورثها ككويتيين للأجيال القادمة فالعلاقة بين الكويت والسعودية مميزة وخاصة وفريدة.
وتمنى الغانم ان تنتهي حرب اليمن في اسرع وقت ممكن وان تعود الشرعية الى كامل التراب اليمني وان تتوقف الحروب لانها امر لا يرغب فيه احد واولهم السعودية، موضحا ان مشاركة الكويت في عاصفة الحزم امر واجب وليس فيه فضل ولا منة.
وتطرق الغانم في حديثه الى لقاءاته في السعودية قائلا: عندما ازور المملكة لا اشعر الا واني في بيتي وهناك الكثير من الامور يتم حلها بشكل ودي وطيب من خلال اللقاءات مع القيادة السعودية والمسؤولين.
وبالنسبة لموسم الحج، اكد الغانم ان ما شهده الموسم الحالي من نجاح هو نسخة مكررة في كل عام بفضل ما تقوم به المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامير محمد بن سلمان وكل المسؤولين في المملكة الذين يشرفون بشكل مباشر على تسهيل الخدمات لضيوف الرحمن. وقال: لا اعتقد ان هناك دولة في العالم اجمع يمكن ان تقدم للحجاج ما قدمته المملكة وهذا من نعم الله عليها وعلينا.
وبشأن القضية الفلسطينية اكد الغانم ان قضية فلسطين هي قضية المسلمين والعرب وهي قضية شرعية في المقام الاول ومن ثم قومية وانسانية حتى لغير المسلمين لانها قضية حق. وتابع الغانم نعلم ان الميزان العسكري ليس لصالحنا ونعلم اننا لسنا في افضل حالاتنا ولكن هذا لا يعني ان نسكت او لا نقوم باي شيئ تجاه القضية الفلسطينية، فنحن وفق العقيدة الاسلامية نعلم ان الامور ستتغير وان دوام هذا الحال من المحال وسيتغير لصالح الاسلام والمسلمين، ولكن الآن وفي هذا الوقت يجب ان نستخدم كل الأسلحة المتوافرة ومنها سلاح الكلمة، ومواجهتهم في المحافل الدولية. ودعا الغانم الى ان يكون تركيزنا على العدو الكيان الصهيوني وعدم توجيه سهامنا لبعضنا بعضاً، وهذا ما نتمناه وهذا ما نحاول ان نقوم به على الأقل في البرلمان الدولي والبرلمانات الاخرى.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد