loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

استكملوا إجازة العيد.. وديوان الخدمة يتوعد المتمارضين

%60 من موظفي الدولة «سحبوا على الدوام»


الغياب سيد المشهد في اروقة ومكاتب الجهات الحكومية، وكما هي الحال كل عام بعد الاجازات الرسمية وعطل الاعياد، السيناريو يتكرر ولسان الحال يقول ما اشبه اليوم بالبارحة ربما اصبحت عادة لدى الموظفين او ربما استمرأوا السحب على الدوام بـ قرار شخصي لاستكمال قطف ثمار بهجة العيد ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ما الذي سيترتب على هذا القرار المتخذ عكس تيار لوائح وقوانين العمل الحكومي؟
النهار جالت في بعض الجهات الحكومية وتقصت الحضور المتوقع ضآلته لموظفي الدولة عقب اجازة عيد الاضحى المبارك لتجد ما توقعته من مشهد سنوي يكرر نفسه اذ كانت حالات الغياب متفاوتة في وزارات الدولة وجهاتها الحكومية رغم العقوبات والجزاءات التي ستوقع على المتغيبين. واذا لم يكن الوضع عاديا بالأمس في الوزارات والهيئات والمؤسسات الا انه متوقع، الامر الذي بات في دائرة اليقين سنويا.. وصار شبه العذر الشرعي لدى الموظفين وان لم يكن هو كذلك حيث ان مؤشرات غياب الموظفين بالامس وفق القراءات تجاوزت الـ 60% في جهات الدولة كافة.
هذا ولم تفلح محاولات ديوان الخدمة المدنية بالتعاون مع الوزارات والجهات الحكومية المختلفة تضييق الخناق على تكاسل الموظفين من خلال عدة اجراءات لمنع الغيابات أو حصرها في أعذار قانونية كعذر طبي أو غيره من الأعذار المقبولة الا أنها بلا فائدة حيث أكد مصدر في الديوان لـالنهار ان مثل هذه الظاهرة تحدث في بعض الجهات، لافتا الى أن هناك متابعة دورية لدوام ما بعد عطلة الاعياد وسيتم التحقيق في هذا الامر والتعامل مع المتمارضين، لا سيما أن هناك ضوابط يجري تطبيقها استنادا لقرارات ديوان الخدمة المدنية في مسألة حضور الموظفين وانصرافهم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد