loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الوطن ثم الوطن ثم المواطن


تريد الصدق
مع كل ذكرى سنوية للغزو الغاشم تتكرر نفس الجمل من كتاب صحف ومواطنين وكأننا بالفعل أخذنا من ذلك الحدث الكبير الدروس والعبر.
إلا أن الواقع يقول غير ذلك بل كنا ما قبل الغزو أكثر تماسكاً وأكثر التزاماً بالقوانين وأكثر أمانة وأقل إجراماً. فلم نتعلم ولم نتعض للأسف أما عن خبر فتح صفحة جديدة مع العراق بعد زيارة السيد رئيس مجلس النواب العراقي والوفد المرافق له قبل ثلاثة أسابيع يذكرني بالمواطن العراقي عندما يروي حكايته لصديقه وبعد الانتهاء منها يفاجئه بقوله «تريد الصدق» فالكويت تساعد العراق وتسد احتياجها لأكثر من عشرين عاماً ولم يعلنوا عن فتح صفحة جديدة إلا الآن وكأن ما تم من مساعدات ماضية غير محسوب وفي دائرة النسيان.
الزي التقليدي
البعض من مقدمي برامج المسابقات أو حتى من المواطنين والممثلين المؤثرين على النشء الجديد يرتدون أثواباً أو دشاديش غير الزي الكويتي التقليدي بإدخال بعض الإضافات بالأكمام ومحيط الرقبة والجيب العلوي وشكل ولون الأزرة غير التقليدية ومن يرى هؤلاء يظن أنهم كويتيون وهم كذلك ولكنهم كويتيو هذا الزمن والخوف على الأجيال القادمة من تقليد هؤلاء بهذا الزي
المزركش إلى أن يختفي شكل الدشداشة الأساسية مثلها مثل إدخال بعض المفردات على اللهجة الكويتية وهي لا تمت لها بصلة.
لذلك على الأسر الكويتية أن تنبه أبناءها وتصحح لهم تلك المفردات الدخيلة ليعودوا إلى لهجتهم الكويتية الأصيلة التي تتميز عن غيرها من اللهجات من وجهة نظري.
جسر المشاة المكيف
صاحب فكرة جسر المشاة المكيف إما أن يكون صاحب مصلحة أو أن الحكومة تريد زيادة صدقاتها بهذه الاستراحة المبردة ، من دون تلك الأسباب لا تكون هناك أي ضرورة لتبريده، كما ان الجسر وما يحمله من اسم لا يستغرق عبوره أكثر من دقيقة فالشخص الراجل قبل الجسر وبعده يسير تحت الشمس فما هي الفائدة من إحساسه بالبرودة لمدة دقيقة واحدة لا أكثر من ذلك لن يكون آمناً من حدوث أي مشكلة داخله لعدم وضوح الرؤيا من الخارج اما في منتصف النهار والليل سيتحول إلى غرفة نوم كبيرة للعمالة صيفا وشتاء وأيضا سوف يعيق المشاة الآخرين هذا غير كلفة الصيانة غير المعلومة .
والسؤال إلى متى الحكومة تنفذ مشاريع بمبالغ طائلة قيمتها أضعاف منفعتها لذلك أقول هنئياً لك أيها المفكر المقنع.
مطعم برج التحرير
نتمنى على الحكومة أن تعمل على تشغيل مطعم برج التحرير الذي أصبح ومن سنوات طويلة كالصرح التاريخي بلا روح.
فياحبذا لو قامت الحكومة بالتفكير بهذا الموضوع ووفرت الساحة الأرضية للبرج وجملتها وبدأت تشغيل مطعمها الذي طال انتظاره لجذب السياح والمحبين لمثل هذه المشاريع وما أكثر محبي الطعام في هذا البلد أو أن تذكر سبب المنع ان كان أمنياً و غيره.
ضرورة حتمية
لابد من اعادة الروح بعد غيبة طويلة بالعناية الفائقة للمدينة الترفيهية التي مازالت تتأرجح بين اتخاذ الخطوات العملية للسير في اجراءات تنفيذ مشروع تطويرها بعد تهالك ألعابها وعدم سلامتها والخسائر المالية التي لحقت بهذا المرفق واقتراح البدائل المتاحة لتمويل وتنفيذ وتطوير مشروعها والتعاقد مع إحدى الجهات المتخصصة.
هذا المرفق الذي لم يخصص له بعد ميزانية ومازال انتظار بدائل التمويل قائماً حتى يتسنى المضي قدماً في خطة التطوير.
والأمر أيضاً ينطبق على حديقة الشعب التي بحاجة إلى تأهيل البنية التحتية لها فجميع المنشآت التي بها لم ينلها حظ من التطوير والتجديد منذ سنوات عدة وكل محتوياتها بحاجة إلى صيانة وإعادة تأهيل سواء عن طريق الديوان الأميري أو أي جهة أخرى لأهميتها للشعب الكويتي وأبنائه.
أما شركة النقل العام الكويتية التي ناقلاتها الزرقاء تجوب شوارع الكويت نهاراً ومساءً مثلها مثل باقي بلاد العالم لا ننكر دورها الإيجابي الذي تؤديه والربح المضمون الذي تحققه، إلا أن الشركة الآن ترزخ تحت معوقات ومشاكل كثيرة تحتاج إلى خطط عمل وتطوير وتشريعات منظمة من أجل تحسين مستوى خدماتها وتجديد مركباتها آملين أن تتم إعادة الروح لهذا المرفق ليعود إلى المنافسة وبقوة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد