loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

القومية المتطرفة... إلى أين؟


نعيش في هذا الوقت من الزمن في عالم مجنون.. مجنون ويعتبر اكثر تطرفا وخطورة مما شهدناه من كوارث سابقة لاسيما ان هذا التطرّف يصاحبه تقدم تكنولوجي بل ان جميع المتطرفين في الكثير من الحوادث لم يتوانوا عن استخدام التكنولوجيا لتنفيذ مخططاتهم التخريبية فكيف سيكون شكل هذا التطرّف مع اكتشافات الفضاء وغيرها من مشاريع مستقبلية طموحة وقد أثبت الانسان بأنه لا يتعلم من أخطائه ويعمل جاهدا لإعادة فعل تلك الأخطاء والجرائم حتى تقع الكوارث فيندم ويبدأ مجددا بالمناداة بحقوق الانسان والديموقراطية وحكم القانون وحقوق المرأة والأقليات؟ وقد كانت اوروبا مسرحا مهماً لتلك الموجات من التطرّف وأشهرها كوارث الحربين العالميتين، فقد تحول مشهد اغتيال الى حرب عالمية. ومن نتائج متطرفة لممارسة ديموقراطية صعد هتلر السلم السياسي ليبدأ مسلسل الانتقام ضد العالم اجمع.
ومن تلك الكوارث عمل الغرب مجددا لبناء مؤسساته الديموقراطية والاقتصادية والسياسية والثقافية بصورة افضت الى وحدة تعيش حالة من الارتباك في الوقت الحالي تحت وطأة تراجع الاقتصاد واندفاع المهاجرين والذي أفضى لصعود اليمين المتطرف باعتقاد ان ذلك اليمين لديه الإجابات على تلك الأسئلة الصعبة، فالإنسان يعشق الحلول السحرية ويفضلها على حلول العقل والمنطق التي تحتاج الى وقت لصياغتها وتنفيذها الا ان الغرب تبقى لديه مؤسسات قادرة على تصحيح نفسها.
ولكن ماذا عن دول العالم الثالث والقوى الصاعدة، فحينما تتطرف كيف سترجع الى فعل الصواب؟ شهدت دول العالم الثالث الكثير من الحركات التحررية التي انبثقت من رحم التجربة المحلية ولكن سرعان ما وقعت تلك الشعوب في أسر التجربة الغربية اما اعجابا او كرها الا انها في نهاية المطاف تنساق للموجة الغربية أيا كانت. وها هي الأصوات اليمينية نراها تظهر في هذه الدول وحتى في القوى الصاعدة التي تشعر بانها متحررة من أية ضغوط اميركية او غربية كونها غير معنية في الوقت الحالي بقضايا الحريات والمرأة والديموقراطية وحق تقرير المصير بقدر اهتمامها بالهيمنة ورأس المال والمهاجرين ومنطق القوة ولكن حينما تنساق هذه الدول لموجات التطرّف القومي فقط بفعل تأثرها بالغرب فإنها في الواقع تضيع فرصتها في الصعود وتحقيق السبق الحضاري بجميع أركانه ناهيك عن دورها في جعل العالم اكثر تطرفا وعنصرية وعدم استقرار.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد