loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي مصري

صلاة العيد... أبهرتونا!


تداولت وسائل التواصل الاجتماعي المصرية المختلفة صورا ومشاهد هزيلة من أحداث ما اسموه «صلاة عيد الأضحى» والتي اعتبرت بلا أي مبرر نزهة شرفية اختلط فيها الحابل النابل فاختلطت النساء والفتيات بالرجال والشباب في صفوف واحدة أثناء صلاة العيد وكأنهم جاؤوا الينا بدين جديد أو اننا نعيش عصر ما قبل الاسلام وان كان هذا العصر لا يختلط فيه الرجل بالمرأة لمعرفتهم المسبقة والحتمية بأنه ان لم يكن محرما فمن المروءة والأدب والرجولة ألا تظهر امرأة مفاتنها حتى ان كانت في الصلاة ناهيك عن تحريم ذلك تحريما ربانيا لا مجال للشك او المجاملة الفارغة.
ان من اضرار هذه المناظر المسيئة المشينة أن تترسخ في ذهن اطفالنا يوما ما وان يكون من مظاهر الاحتفال بكرنفال صلاة العيد ان يصلي الرجل بجانب المرأة في نفس صف الصلاة ثم اذا ما سألنا هذا الذي يسمى بالرجل كيف ارتضيت هذا لزوجتك أو ابنتك، على أي سند ديني او عملي أو حتى قانوني استندت أيها الأبله أم أن من مظاهر التمدن التي تشبع بها فكرك الأعمى أن تمارس مثل هذه الطقوس وأي تمدن وحرية يجعل من أهل بيتك مسخة للعالم ثم أي بضاعة رخيصة هذه التي عرضتها علينا تطوعا منك بلا مقابل، ألا تعي أن من يعرض بضاعته لابد ان يحفظها حتى لا تكون عرضة للآخر.
اعتقد ان من يقف خلف هذه الافعال الرجعية المتخلفة ذلك العدو القديم الجديد الذي يسمى بالجهل والذي جعل مجموعة من البسطاء الجهلاء يستعرضون مفاتن أهلهم في الميادين والشوارع تحت مسمى صلاة العيد.
ولمن تجرأ وشارك في هذا الكرنفال الهزلي ليعلم ان حرمة بيتك عليك مكفولة ومسؤول عنها أمام الله ثم القانون والناس حتى يخرج للمجتمع أما صالحة تربي رجالا أكثر صلاحا تفهم وتعي وتحافظ على مقدرات ما تملك وما أسند اليها من قول أو عمل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد