loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الافتتاحية

شكراً رجال الأمن


عاماً بعد عام تنجح الخطة الأمنية لتأمين المجالس الحسينية وحماية روادها في ذكرى عاشوراء بفضل من الله عز وجل أولا واخيرا، ثم لتوافر الرعاية الحكومية الكاملة لمثل هذه المناسبة وايعازها لجميع الجهات الرسمية بتوفير السبل كافة لراحة حشود المؤمنين، رواد الحسينيات، وكذلك للتعاون الكبير من أصحاب الحسينيات والمواطنين والمقيمين.
فوزارة الداخلية بقيادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ووكيل الوزارة أبهرت الجميع بتطبيق خطتها الأمنية الشاملة والتي كانت صمام الأمن والأمان للجميع، فقد بذل الضباط والأفراد جهودا كبيرة خلال الأيام الماضية من أجل المحافظة على الأمن والنظام حول الحسينيات في ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.
شكر خاص نقدمه لرجال الامن الذين كانوا منتشرين في كل مكان والذين ادوا واجبهم على أكمل وجه ما أثار اعجاب وتقدير الجميع، فكانت ابتسامتهم لا تغيب عن وجوههم، وأعينهم متربصة لحفظ الأمن، وقلوبهم معلقة بالدعاء مع جموع المؤمنين.
وبقدر ما كان للداخلية من جهود مثمرة كانت بقية الوزارات والمؤسسات الحكومية، إذ لعب كل منها دوره وقام بواجبه على الوجه الأكمل بدءاً من وزارات الصحة والتربية والاعلام ومروراً بالبلدية والمطافئ، ووصولاً إلى سائر المواطنين الذين يوقنون بأن الكويت أمانة في أعناق الجميع، وبأن هدفهم الأسمى أن تظل عالية المكانة والقيمة والقامة.
أما مرتادو الحسينيات والمتطوعون فكانوا نموذجاً في احترام التعليمات والإرشادات التي وجهتها إليهم وزارة الداخلية، إيمانا منهم بأن الهدف واحد وهو أمن البلاد، وبأن الجميع يجب أن يكونوا على قدر المسؤولية.
حفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه وسوء، في ظل قيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائد الإنسانية وقدوة الجميع في حب الوطن والحرص على وحدته وتماسك أبنائه، والأب الحنون لكل مواطن ومقيم على هذه الأرض الطيبة، ومعه عضده وولي عهده سمو نائب الأمير الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكل مخلص لهذا الوطن.
النهار


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات