loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

6.3 مليارات دينار إجمالي الإيرادات.. و«المالية»: البيانات لا تعكس الواقع بدقة

5.6 مليارات دينار مصروفات الحكومة في 4 أشهر


كشفت بيانات رسمية صادرة عن وزارة المالية أن اجمالي مصروفات الحكومة خلال 4 أشهر الممتدة من أبريل وحتى نهاية يوليو من العام المالي 2019/2020 ما قيمته 5.6 مليارات دينار، فيما بلغ إجمالي الإيرادات 6.3 مليارات دينار، وبعد استقطاع احتياطي الأجيال القادمة البالغ 630 مليوناً، حققت الموازنة لتلك الفترة فائضاً 44.7 مليوناً بعد الاستقطاع، و674.78 مليوناً قبل خصم احتياطي الأجيال القادمة.
ووفق التقرير الشهري الصادر عن وزارة المالية، فقد شهدت فترة الـ 4 أشهر المنتهية من العام المالي الحالي 2019/2020 تحصيل إيرادات نفطية قدرها 5.8 مليارات دينار تمثل 41.9 في المئة من إجمالي المقدر في الميزانية البالغ 13.86 ملياراً وقد بلغت الضرائب والرسوم المحصلة 211.3 مليون دينار تمثل 36.7 في المئة. وخلال 4 اشهر المنتهية من العام المالي الحالي 2019/2020، تمكنت الحكومة من تحصيل إيرادات غير نفطية بلغت 495.6 مليون دينار تمثل 25.4 في المئة من إجمالي المقدر البالغ 1.9 مليار دينار.
وقد بلغ إجمالي الإيرادات المحصلة 6.3 مليارات تمثل 39.8 في المئة من إجمالي الإيرادات المقدرة في الميزانية والبالغة 15.8 مليار دينار عن تلك الفترة.
وفي جانب المصروفات، بلغ إجمالي الرواتب المصروفة والالتزام ما قيمته 1.71 مليار دينار تمثل 22.4 في المئة من إجمالي الرواتب المقدرة للعام المالي 2019/2020، فيما بلغت الإعانات 34.6 مليون دينار و1.755 مليار للمنح. وبلغ إجمالي المصروفات على باب المنافع الاجتماعية ما قيمته 421.7 مليون دينار.
وفيما بلغ إجمالي المصروفات الجارية 5.13 مليارات دينار من إجمالي المصروفات البالغة 19.2 مليار دينار وبنسبة 26.7 في المئة من الإجمالي، بلغ الإنفاق الرأسمالي 485.7 مليون دينار تمثل 14.8 في المئة من الإجمالي المقدر في الميزانية البالغ 3.27 مليارات دينار.
وقد ارتفعت الديون المستحقة للحكومة بواقع 161.3 مليون دينار لتصل بنهاية يوليو من العام المالي الحالي 2019/2020 إلى 1.7 مليار دينار مقابل 1.55 مليار بداية أبريل 2019 وذلك على الرغم من الجهود الحكومية المبذولة لتحصيل جميع مستحقاتها تجاه الغير.
ونوهت وزارة المالية الى ان واقع المصروفات الواردة لا تمثل مصروفات الفترة بشكل دقيق بسبب تأخر نقل البيانات من جهات حكومية خاصة بالمرتبات والصرف بالمكاتب الخارجية التابعة، مشيرة الى أن المصروفات الفعلية مقارنة بالايرادات تظهر عجزاً بعد احتساب حصة الأجيال القادمة.
وعزت وزارة المالية هذا الفرق الى تطبيق النظام المحدث للنظم المتكاملة للخدمة المدنية واستحداث بعض البنود الجديدة لاضفاء رقابة أكبر على باب المرتبات، ما أدى الى تأخر ادخال استمارات الصرف لأغلب الجهات الحكومية ما أثر في إظهار حقيقة الصرف الفعلي على باب المرتبات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد