loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

آرنولد: الحيوية التي جلبها الشباب في الفريق كانت رائعة

يوزاك: لم يناقشني أحد عن التشكيلة


انتقد الكرواتي روميو يوزاك المنظومة الرياضية في الكويت بعد الخسارة أمام أستراليا 0-3 أول من أمس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس آسيا 2022 وكأس آسيا 2023، والتي شهدت اول من امس أيضاً فوز نيبال على الصين تايبيه 2-0.
وقال يوزاك خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة إن المنتخب لا يملك ملعباً للتدريب رغم أن الكويت واحدة من أغنى الدول في العالم، وأضاف: «نعم يوجد ملعب للتدريب في الاتحاد لكنه ليس ملعباً هو أشبه بالمرج»، لافتاً إلى أن نظام الاحتراف لا يطبق في الكويت مثل بقية دول المنطقة، والدوري هنا مازال للهواة. وتساءل يوزاك: «كم يوماً تدرب الأزرق وهو مكتمل الصفوف بعد العودة من بطولة غرب آسيا». وتابع: «للأسف الشديد لم يتم إعداد المنتخب ذهنيا لمواجهة استراليا .. لقد فشلنا في هذا الأمر».
وأكد أنه استبعد فهد الأنصاري من التشكيلة التي خاضت اللقاء لأنه «غير قادر على مجاراة لاعبي أستراليا بدنياً»، مشيراً إلى أنه فضل الإبقاء على بدر المطوع ويوسف ناصر في الشوط الأول لأنه بدأ االمباراة بطريقة 4-5-1، من أجل عدم إغلاق المساحات أمام المنافس، على أن يدخل اللاعبان في الشوط الثاني لزيادة الضغط الهجومي.
وذكر يوزاك أنه واجه واحداً من أفضل منتخبات القارية بدنياً وفنياً، لافتاً إلى أنه لعب بتكتيك خاص يعتمد على غلق المساحات أمام المنافس، لكن اللاعبين فقدوا التركيز في الشوط الأول.
وأضاف: «المدرب هو من يتحمل الخسارة، مثلما ينال الإشادة في حال تحقيق الفوز»، مشدداً على انه من يتخذ جميع القرارات الخاصة بالمنتخب من اختيار التشكيلة وضع الخطة المناسبة، ونافيا تلقيه أي تحذيرات من أحد بشأن التشكيلة التي بدأ فيها لقاء الأول من أمس.
وأشار إلى أن الخسارة من أستراليا أعادت المنتخب إلى أرض الواقع، بعد الفوز الكبير على نيبال المبالغة الكبيرة بالاحتفال وكأن الأزرق قادر على التأهل إلى نهائيات كأس العالم،
بدوره، أشاد غراهام آرنولد مدرب منتخب أستراليا بالبداية القوية التي حققها فريقه بتغلبه على الأزرق بثلاثية نظيفة.
وقال آرنولد بعد المباراة: «أعتقد أن الشوط الأول كان ممتازاً، فقد دخلنا المباراة برغبة في التفوق وضغطنا على الفريق المقابل بصورة جيدة، وقد عملنا بشكل ممتاز ولم نسمح للفريق المقابل بصنع أي فرصة، ثم في الشوط الثاني بكل وضوح كان المستوى أقل».
وأضاف: «عقلية اللاعبين كانت رائعة، ولكن في مثل هذه الظروف يمكن ملاحظة تأثير الإرهاق، وأعتقد أن التبديلات الثلاث التي قمنا بها صنعت فارقاً كبيراً».
وأوضح: «الحيوية التي جلبها اللاعبون الشباب في الفريق كانت رائعة، لدينا مجموعة من اللاعبين الذين لا يمتلكون الخبرة، والذين يكتسبون خبرة كبيرة من خلال التواجد في منطقة الشرق الأوسط، وهذه بداية رائعة ضمن حملة المنافسة».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد