loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

المجتمع المدني والدور الثقافي


يلعب المجتمع المدني دورا مهماً في رفع الوعي الثقافي المجتمعي والذي بدوره يسهم بشكل رئيس في تشكل السلوك الانساني والارتقاء به، الا ان الكثير من جمعيات النفع العام تقصر اهتمامها المجتمعي على الطابع المهني فقط دون الاهتمام بالطابع الثقافي العام والمساهمة في المهمة الثقافية في رفع الوعي المجتمعي بالثقافة بجميع فروعها سواء كانت الأدبية او الفنية او الموسيقية وغيرها من مجالات رحبة تسهم في ارتقاء الحس الانساني وتعاطيه مع محيطه الواسع، ولهذا جاءت مبادرة جمعية الخريجين مشكورة بالاهتمام في هذا الجانب حينما قامت بدورها في تأصيل البعد الثقافي المجتمعي من خلال الأنشطة الصيفية سواء كانت عبر معرض الكتاب او غيرها من فعاليات تفاعل معها الجمهور المتعطش للثقافة والذي يجد في الثقافة اجابة على الكثير من الأسئلة الحياتية الكبرى، بل انها تسهم في تشكل محطات التأمل الحياتية التي يحتاج اليها الانسان من آن لآخر ليعيد نظرته ورؤيته للحياة.
نشد على يد القائمين على جمعية الخريجين على تلك المبادرة المهمة ونأمل ان تكون بمثابة بداية تحتذي بها بقية جمعيات المجتمع المدني، فمجتمعاتنا اصبحت بأمس الحاجة لمأوى ثقافي في ظل العواصف التي تعصف بالمجتمع وبالمنطقة العربية برمتها. فعلى المستوى المحلى انتهت الكثير من المجتمعات العربية الى حالة من التفكك والانهيار اما النصف الآخر فهي ايضا تعاني حالة الانهيار بفعل ثقافة التفاهة والاستهلاك وتفشي حالة الفساد وما يصاحبها من غياب المثل والقدوة والقدرة على التعاطي الانساني، اما على المستوى الاستراتيجي فالمنطقة كانت ولاتزال تعيش حالة من المجهول بفعل تكالب القوى الدولية والتي زادت شهيتها بفعل غياب الحريات والديموقراطية ودول المؤسسات ما جعلها فريسة سهلة لتلك الخطط التي باتت تعصف بنا هنا وهناك. والحقيقة ان التعاطي في الشأن العام لم يعد من قبل الترف السياسي او حتى ما يسمى بالحقوق والحريات، وانما الرغبة في معرفة المصير والاتجاه والمستقبل وكيف هو شكل هذه المنطقة خلال المستقبل القريب وليس البعيد. تلك الحالة من ضبابية الوضع العربي، تجعلنا بحاجة لنشاط ثقافي يسهم في التوعية الانسانية وليس السياسية، فالتوعية الانسانية تعتبر اعم واشمل واهم وتسهم في الاجابة على كثير من تساؤلات الانسان في هذا الاقليم من العالم.
تعيش الكويت حالة استثنائية من نظام ديموقراطي مستقل استطاع الصمود امام الكثير من التحديات، ومرجع تلك الحقيقة هو ايمان الكويت حكومة وشعبا بالانسان كقيمة بحد ذاته، وهي ثقافة مهمة استطعنا من خلالها اجتياز الكثير من العقبات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد