loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خارج التغطية

اليد العليا


قيل في الأثر: ان التلذذ بالأخذ يشترك فيه معظم البشر لكن التلذذ بالعطاء لا يعرفه سوى العظماء وأصحاب الأخلاق السامية، لذلك فإن سر السعادة العميقة يكمن في العطاء أكثر من الأخذ..
يقول باحثون كنديون إن جني مبالغ طائلة من الأموال لا يجلب السعادة للإنسان، بل إن ما يعزز شعوره بالسعادة هو إنفاق المال على الآخرين. ويقول فريق الباحثين في جامعة بريتيش كولومبيا إن إنفاق أي مبلغ على الآخرين ولو كان خمسة دولارات فقط يبعث السعادة في النفس.
وكلما اعطينا بلا مقابل كلما رزقنا بلا توقع، وكما يقولون إن عملت الخير بصوت هادئ غدا يتحدث عنك عملك بصوت مرتفع، وهذا يمنح معنى جديداً للعطاء وهو التضحية، كما أن اليد التي تعطي هي اليد العليا. فالعطاء يجب أن يكون من ضمن قيم المجتمع ومكوناته الرئيسة، كي يسود الشعور بالمحبة والأمان والطمأنينة التي غابت بغياب قيمنا. ومن ضمن اعمال العطاء المجتمعي، التكافل الاجتماعي، التبرع بالدم، العدل في التعامل، والتحرر من الأنانية. فالعطاء هو فن من فنون التعامل، ولكن ما أجمله وأطيبه وأنقاه هذا العطاء الذي يكون خالصاً لمرضاة الله تعالى.
وجاء في دراسة أجرتها صحيفة «اندبندنت» أن البحث عن السعادة حق إنساني أصيل وغالبا ما يرتبط بالثروة، لكن الدراسات بينت أن أغنى الدول ليست أسعد الشعوب.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد