loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

في الفترة من 2012 إلى 2018

وزير الكهرباء: %40 زيادة في استهلاك الطاقة


قال وزير الكهرباء والماء وزير النفط خالد الفاضل ان القراءات الخاصة بارتفاع نسب استهلاك الطاقة في البلاد منذ العام 2012 وحتى 2018 ووصول نسبتها الى 40% تدعو إلى دراسة الوضع المستقبلي للطاقة نظرا لاحتمالية زيادة احتياجات الطاقة وتضاعفها خلال السنوات المقبلة.
وأكد خلال حفل تدشين استراتيجية وزارة الكهرباء والماء التي جاءت بعنوان «مستقبل يتحقق» أمس أن الوزارة تواجه تحديات عدة أبرزها انتاج الطاقة النظيفة والحفاظ على الإنتاج في ظل الدعوة إلى تغيير النمط الاستهلاكي لها، مبينا وجود مجموعة من المشاريع التي تدعم مشاريع الطاقة النظيفة ابرزها مشروع الشقايا.
وعن الخطوات التي قامت بها الوزارة لتخفيف استهلاك الطاقة، بين الفاضل أنها حددت مجموعة جديدة من اشتراطات البناء باستخدام العزل وتغيير انماط استخدام التكييف الذي يحتل 70% من الطاقة المنتجة في فصل الصيف، كاشفا عن عزمه اصدار قرار وزاري بشأن مد المنازل بحاجتها من الطاقة وفق مخططها كدعوة لتخفيف الاستهلاك الاضافي.
وأشار إلى ان الوزارة تعمل على دعوة العملاء المستهلكين إلى تغيير انماط الاعتماد على الطاقة المنتجة من خلال استخدام وتركيب الخلايا الشمسية اضافة إلى استخدام واجهات المجمعات التجارية التي تحتوي على زجاج بالخلايا لإنتاج الطاقة النظيفة، اضافة إلى التعاون مع عدد من الجهات الحكومية لبناء مدارس صديقة للبيئة.
ولفت الفاضل إلى ان الوزارة تواجه مجموعة من التحديات ويجري العمل على مواجهتها أبرزها «قراءة العدادات، الانقطاعات المستمرة للكهرباء، والدورة المستندية في اجراء المعاملات»، مبينا أن الوزارة غيرت من مسمى قطاع المستهلكين اخيرا ليكون قطاع خدمات العملاء لمواكبة العلاقة بين الطرفين.
وتابع: الطاقة الاحتياطية التي تنتجها الوزارة كافية ونعمل على تقليل تساوي الانتاج مع الاستهلاك حفاظا على البيئة والطاقة، لافتا إلى أن هناك مشروعين لإنتاج الطاقة النظيفة اضافة الى مشروع الشقايا التي ينتج 70 ميغاوات ما يكفي لمنطقة تحوي بيوتا كمنطقة النزهة مثلا.
وأعلن أن الوزارة ستقوم بخطوة من جديدة تعزز نمط الحفاظ على الطاقة من خلال حفظ كمية الطاقة التي يتم توفيرها من خلال المستهلك وتحويلها على فاتورة الشهر التالي بشكل مجاني على شكل تعويض، مما يحقق مكافأة له نظير الحفاظ على الطاقة.
وبين الفاضل أن الوزارة بصدد منع بيع الاجهزة غير الموفرة للطاقة وغير المرشدة لها للمساهمة في تغيير المفاهيم بشكل فعلي، مثمناً جهود العاملين في الوزارة لمتابعة الانقطاعات والإعلان عنها ومكافحة جرائم الاستيلاء على المال العام وسرقة الكهرباء. وزاد: هناك صفحة الكترونية جديدة للوزارة تستهدف جميع فئات المجتمع ومنهم ذوو الهمم وذوو الاحتياجات الخاصة، كما أن نظام العدادات الذكية سيكون مختلفا بمميزات متنوعة ابرزها بناء على آليات الشبك والربط ومنظومة الشبكات فهو يرسل ويستقبل للبيانات لضمان عدم حدوث انقطاعات مما يحقق الفائدة للمستهلكين في حالة وجود خلل ما.
من جانبه، قال وكيل وزارة الكهرباء والماء محمد بوشهري ان عدد المشاريع المنفذة خلال العام 2019 وايضا التي سوف تستكمل بعد ذلك للعام 2020 هي 1500 ميغا اما لاخر 5 سنوات مضت فبلغت 2500 ميغا تمت اضافتها الى الشبكات، مؤكدا ان عدد العاملين بالوزارة بلغ 22 الف موظف 94% منهم كويتيون.
وعن شبكة النقل الكهربائي افاد بوشهري انها هي التي تنقل الكهرباء المنتجة وتحتوي على 760 محطة رئيسة ويبلغ اطوال الشبكة 10 الاف كم، فيما كانت شبكة التوزيع وهي التي تقوم بالمرحلة النهائية لايصال التيار الكهربائي وهي محطات يبلغ عددها 10 الاف محطة وتقوم الوزارة بصيانتها بشكل مستمر نظرا لاهميتها ويبلغ اطوال شبكة التوزيع فيما يخص الخطوط الهوائية او الكيبلات الارضية 50 الف كم، موضحا ان الوزارة تستخدم وتوظف احدث الحلول الذكية والتكنولوجيا للكهرباء والماء فيما يخص الاعطال والانقطاعات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد