loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

تم عرضها في سينما ليلى جاليري بحضور الفنانين ووسائل الإعلام

«النهاية»... عندما يتواجد الرعب والكوميديا معاً


اكد المخرج والفنان محمد الحملي ان فكرة اخراج فيلم النهاية قد كانت بدايتها منذ اربع سنوات وكان هناك اجتماعات متواصلة مع اسرة باك ستيج حتى يتم تحقيق الامر واشار إلى انه لولا جهود والدعم المعنوي الذي وجده من زميله المخرج رمضان خسروه لم يتحقق الامر الذي كان الدافع الاول لإنجاز العمل ورؤيته على شاشة السينما جاء ذلك خلال العرض الخاص لفيلم النهاية الذي اقيم في سينما ليلى جاليري بالسالمية وشهد حضور العديد من الفنانين وفي مقدمتهم الفنان القدير محمد المنيع وايضا الفنان محمد جابر وعدد اخر من الفنانين.
في البداية تتمحور القصة حول شخصية الفنان محمد الحملي وهو دور رئيس العصابة التي تضم عدداً من الاشخاص الذين يمتهنون سرقة السيارات وبيعها وايضا شخصية الفنان عبدالله الخضر الذي يؤدي دور الضابط ويقود مجموعة تتابع نشاط العصابة ومحاولة القاء القبض عليها ويتخلل العمل العديد من الاحداث والمواجهات فيما بينهم والاضافة في العمل هو وجود شخصية فلاد ويؤديها الفنان البريطاني تيم واديا وهو منفي من قبل عالم مصاصي الدماء لمخالفته اعراف مجتمعه وبالتالي خلال السنوات الطويلة يصل إلى الكويت من خلال احتجازه في التابوت ولم يخل العمل من الرعب وبذلك يصل الى تلك العصابة لاستغلاله وتتوالى الاحداث بعد ذلك حتى يتبين من خلال الفيلم ان هناك خيوطاً تنسج من قبل شخصية ارادت ان تتم هذه الامور للتعويض وتصحيح الاخطاء والتي ترجع منذ الصغر بعلاقة رئيس العصابة الذي يتم سجنه في الاحداث لخطأ لم يكن هو المسؤول عنه والضابط الذي استطاع ان يبتعد عن القضية ولكن مع مرور السنوات لم ينس ان يفكر كيف يعوض صديقه عن تلك الاخطاء والتي تصل في النهاية إلى ان يوفر له العمل والمكان المناسب له ومساعدته على تخطي العقبات التي واجهته في حياته بسببه.
لم يخل الفيلم من الكوميديا إلى كانت طاغية على العمل من خلال تواجد الفنان ابراهيم الشيخلي وتناغمه مع الفنان محمد الحملي في طرح مواقف مضحكة وايضا مشاركة الفنانة غدير زايد التي ظهرت بدور المخبر التي تتعاون مع الشرطة من جهة وان تكون زوجة رئيس العصابة جهة اخرى وتستغل وظيفتها من اجل تسهيل مهمة زوجها كما كان هناك وجود لعدد من الفنانين كضيوف شرف ومنهم سليمان الياسين واسمهان توفيق واحلام حسن وعصام الماظمي واحمد ايراج وهبة الدري وسماح وانتصار الشراح
بدورها اكدت الفنانة القديرة اسمهان توفيق بانها المشجعة الاولى للشباب واي تجربة يقومون بها ويطلبون المشاركة منها فانها تبادر إلى ذلك خاصة انهم الجيل القادم وتأمل منهم خيراً كما انها تخفي على انها اكتسبت الطاقة والحيوية من جيل الشباب
اما الفنانة هبة الدري فقد قالت : دائماً عندما نعمل مع محمد الحملي فنكون علي ثقة باننا مشاركين في شي مشرف ومميز ويزيدنا نجاحاً وانا اشكره لتواجدي في عمله السينمائي وان اكون جزءاً من النجاح وايضا اعتبرها تجربة فريدة.
لقطات
شهد العرض حضوراً ومشاركة فعالة من الفنانين والفنانات الذين تمنوا للمخرج محمد الحملي التوفيق والنجاح
يسجل لكل من الفنانين القديرين محمد المنيع ومحمدجابر حضورهم ايمانا من بدعمهم للطاقات الشبابية
شهد الفيلم مشاركة فعالة من الفنانين الكبار والشباب عبر تواجدهم كضيوف شرف
لاقى الفيلم استحسان الحضور خاصة مشاركة كل من الفنانين عبدالله الخضر وابراهيم الشيخلي
ايمانا منه بالنقد واخذ انطباع الحضور عن العمل تواصل محمد الحملي مع الجميع ورصد ملاحظاتهم عن العمل
شهد عرض الفيلم تواجد القنوات التلفزيونيةوالصحافة المحلية وايضا وسائل التواصل الاجتماعي
شارك في الحضور الفنان القطري صلاح الملا الذي سعد بوجود نتاج سينمائي بطاقات شبابية


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد