loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

القادسية... «هذا طبعه»


حقق القادسية فوزا مستحقا على غريمة التقليدي العربي 2-0 في اللقاء الذي جمع بينهما اول من امس في الجولة الثانية من الدوري الممتاز، وبهذا الفوز يكون الاصفر قد رفع رصيدة الى 6 نقاط مجتازا خصما يرتبط معه بتنافس طويل منذ زمن بعيد.
ولقد استطاع الاصفر ان يفرض كلمته على خصمه طوال الشوطين وكان بمقدوره ان يخرج بعدد وافر من الاهداف لو احسن لاعبوه استغلال الفرص المتاحة امامهم وبدا بدر المطوع متألقا وعرف كيفية التحكم في مجريات اللعب بفضل خبرته وتسخير قدراته الفنية لمصلحة الفريق حيث عمل على شغل المساحات الفارغة في وسط الخصم مع مساعدة من قبل فهد الانصاري واحمد الظفيري والبرازيلي رونينيو حيث استطاعوا ان يتحكموا في اللعب وفقا لمزاجهم عبر التمرير وبناء الهجمات من العمق والاطراف مستغلين سوء وسط ودفاع الاخضر.
كما اجاد البرازيلي غاوتشيو التحرك في المقدمة وبدت عليه الروح القتالية بانقضاضه على الكرة الرأسية التي جاء منها الهدف الاول بعد متابعة مواطنه لها في مرمى سليمان عبدالغفور، ويوحي ذلك بأن غاوتشيو لديه الكثير لو احسن التعامل معه زملاؤه من خلال التمرير له للامام لانه رأس حربة ويحتاج لمثل تلك الكرات وليس من الضرورة ان يكثر النزول للخلف طالما ان لاعبي الوسط قادرون على التحضير وبناء الالعاب الهجومية. ويحسب كثيرا لقلب الدفاع الغيني رشيد سومايلا الذي بذل جهدا كبيرا في الخلف مع زميله عامر المعتوق سواء باللعب كظهير ايسر او بعدما انتقل للجهة اليمني. وبما ان الاصفر نجح من فرض نفسه على خصمه الا انه يؤخذ على بعض عناصره وتحديدا الظفيري والانصاري وسلطان العنزي كثرة التمرير العرضي لدرجة المبالغة فمثل هذه الالعاب تلحق الضرر بالفريق وخصوصا عندما يكون الخصم يجيد لعب الهجوم الضاغط فمن الاجدى ان يكون ايقاع اللعب سريعا ونقل الكرات في وسط الخصم.
والفوز لايعني غض النظر عن الاخطاء وطالما ان الفريق في بداية المشوار فيحتاج الى سرعة معالجة السلبيات وكما ان النهج من الضروري ان يتغير حسب الخصوم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد